سياسي لبناني عن اتفاق الترسيم : "البلطجة السياسية بلغت حدّاً لا يُطاق"
تشرين الأول 02, 2022

انتقد السياسي اللبناني المعارض، والعضو السابق لأمانة ما كان يُعرف بـ 14 آذار، نوفل ضو، آلية تعامل رئاسة الجمهورية في ملف مفاوضات ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، وقال ضو في تصريح نشره على حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي: "تسرّب رئاسة الجمهورية أن مفاوضات ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل غير خاضعة للمادة 52 من الدستور للتهرّب من موافقة مجلس الوزراء وضرورة إبرامها في مجلس النوّاب والاكتفاء بصيغة رسالة تُبلغ إلى الأمم المتحدة". وأضاف ضو: "إنّ هذه الصيغة مخالفة دستورية فاضحة واجتهاد بمثابة "تهريبة" و"اتفاق قاهرة نفظي".

وتابع ضو : "ميشال عون ليس الجمهورية، ونجيب ميقاتي ليس الحكومة ونبيه برّي ليس مجلس النوّاب. على الوزراء والنوّاب التحرّك فوراً للإطلاع على اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل ومناقشة مضمونه وتحمل مسؤولية إقراره أو رفضه وفقاً للصلاحيات والآليات المنصوص عليها في المادة 52 من الدستور"، وتابع : "السكوت خيانة عظمى".

ضو سأل : "بأية وقاحة تُؤخذ موافقة حزب لله، وتطلع حركة أمل من خلال رئيسها، والتيار الوطني الحر من خلال عون على اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل ولا تُسأل الأحزاب الأخرى الممثلة في مجلس النوّاب والكتل النيابية رأيها؟"

وختم ضو : " لقد فاقت استباحة الدستور كلّ منطق، وبلغت "البلطجة" السياسية حدّاً لا يُطاق".