شربل وهبة .. غلطة الشاطر ثمنها التنحّي
أيار 19, 2021

يتجه وزير الخارجية شربل وهبي إلى التنحّي والاستقالة اليوم بعد الحملة التي تعرّض لها في ضوء مواقفه من بعض الدول العربية الخليجية التي اتهمها بتصدير داعش إلى سوريا والعراق ولبنان وبالتخلّف.

وكانت وزارة الخارجية السعودية أعربت عن تنديدها واستنكارها الشديدين لما تضمنته تصريحات وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبه" من إساءات تجاه المملكة وشعبها ودول مجلس التعاون الخليجية الشقيقة، مؤكدة أن تلك التصريحات تتنافى مع أبسط الأعراف الدبلوماسية ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية بين الشعبين الشقيقين".

ولفت البيان إلى أنّه "نظرا لما قد يترتب على تلك التصريحات المشينة من تبعات على العلاقات بين البلدين الشقيقين فقد استدعت الوزارة سعادة سفير الجمهورية اللبنانية لدى المملكة للإعراب عن رفض المملكة واستنكارها للإساءات الصادرة من وزير الخارجية اللبناني، وتم تسليمه مذكرة احتجاج رسمية بهذا الخصوص".

إلى ذلك دانت كل من البحرين والكويت والأمارات تصريحات وهبة واعتبرت أنها مسيئة لدول الخليج وأعلن هذه الدولة استدعاء السفراء اللبنانيين لديها وسلمّتهم مذكرة احتجاج.

كما طالب مجلس التعاون الخليجي وزير الخارجية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبة، بتقديم اعتذار رسمي لدول الخليج.

وفي لبنان تبرّأ تكتل لبنان القوي من وهبة وقال إنه يريد أفضل العلاقات مع الدول العربية والخليجية.