شهيّب : الخطاب العنفي يدمّر البلد
تموز 02, 2019

قام الجيش اللبناني بسلسلة مداهمات في منطقة الشحار الغربي في قضاء عالية في محاولة لتوقيف مطلقي النار في حادثة يوم الأحد.

من جهته انتقد الحزب التقدمي الاشتراكي مداهمات الجيش وقال في  بيان، ما يجري في منطقة الغرب والشحار من مداهمات وملاحقات وخرق لحرمة المنازل أقل ما يقال فيها انها بربرية وهمجية وتكشف عن نوايا سيئة وكيدية تجاه هذه المنطقة العزيزة واهلها الشرفاء”.

وأضاف، "نذكر ان تطبيق القانون وتنفيذ الاستنابات القضائية يجب ان يطبق على جميع الناس من دون اي تمييز وضمن الاصول والقواعد القانونية المرعية الاجراء”.

من جهته شدد وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب، على أن "الخطاب السياسي العنفي يدمّر البلد ولا يعمّر البلد، يبعد ولا يقرّب، بيفرّق ولا يجمع، والموسم موسم عمل وانتاج وتطلع الى قضايا وليس موسم انتخابات"، مؤكدا أن "الذي حدث كنا في غنى عنه، لو ادرك البعض حساسية وشعور اهل الجبل بأنّ كرامتهم مُسّت بالامس، بالعودة الى خطاب كانوا قد نسوه وتناسوه، خصوصاً بعد المصالحة التاريخية مع صاحب البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير".

ولفت شهيب في حديث لصحيفة "الجمهورية"  إلى ترك الأجهزة القضائية  والامنية ان تقوم بواجبها دون تدخّل او تأثير لا بموقع ولا بموقف ولا بخطاب او مؤتمر صحافي.

وكان رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان، وصف في مؤتمر صحفي ما حصل بالفتنة المخطط لها، مطالباً بإحالة الملف للمجلس العدلي.