صيدا .. إجراءات قضائية بحق أصحاب المولدات الكهربائية
تموز 15, 2022

غرقت مدينة صيدا ليلة أمس بظلام دامس بعد أن عمد أصحاب المولدات الكهربائية إلى إطفائها في خطوة أرادوا من خلال الردّ على استدعاء 17 شخصاً منهم وتوقيفهم في مخفر صيدا في ضوء الإخبار الذي تقدّم به النائب أسامة سعد وطلب فيه إلزامهم بالتسعيرة الرسمية التي تصدرها الجهات الرسمية المعنية وبعد أن رفضوا ذلك، وقد عمد أصحاب المولدات إلى إطفائها كردّ على قرار النائب العام في الجنوب رهيف رمضان وللضغط على الأهالي.  

وقد سادت المدينة حالة من الغضب العارم بسبب الخطوة التي أقدم عليها أصحاب المولدات فيما دعمت القوى السياسية في المدينة الاجراءات القانونية التي اتخذها القاضي رهيف رمضان.

النائب أسامة سعد دان إقدام بعض أصحاب المولدات في منطقة صيدا على إطفاء مولداتهم وإغراق بيوت الناس في العتمة.

واعتبر أنّ "هذه الخطوة تشكل إمعاناً في سياسةالاستغلال والتهديد والابتزاز، ورأى أنّ خطوة القاضي رمضان هي خطوة مطلوبة لحماية حقوق الناس. ومن المهم الاستمرار في هذه الخطوة حتى فرض الالتزام بالتسعيرة الرسمية".

بدورها الجماعة الاسلامية في صيدا رفضت ما سمّته اُسلوب الابتزاز الذي يمارسه اصحاب المولدات بحق ابناء المدينة واعتبرت ان المسؤول الاول عن ازمة الكهرباء التي يعيشها المواطنون هي الدولة، وفشل الدولة وفسادها لا يبرر استغلال بعض اصحاب المولدات لحاجات الناس لابتزازهم والتحكم بقطاع الكهرباء وأسعارها دون حسيب او رقيب.

ودعت الجماعة جميع اصحاب المولدات للالتزام بالتسعيرة الصادرة عن وزارة الطاقة. وجددت دعمها وتأييدها للاجراءات التي اتخذها المدعي العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان بحق المخالفين للتسعيرة الرسمية.

وطالبت بوضع حارس قضائي من قبل البلدية على كل المولدات التي لا يلتزم أصحابها بتسعيرة الوزارة، حرصاً على استمرار هذه الخدمة ورفض اُسلوب البلطجه والتهديد المعتمد من قبل البعض.

يُذكر أنّ لقاءً تنسيقياً جمع النائب أسامة سعد والمسؤول السياسي للجماعة في الجنوب بسام حمود.

بدوره أيّد النائب عبد الرحمن البزري إجراءات القاضي رهيف رمضان.