صيدا تحتج.. ماذا قالت فاعلياتها؟
آب 11, 2021

أشار رئيس بلدية صيدا محمد السعودي الى أن "مدينة صيدا لا تأخذ حصتها العادلة لا من كهرباء الدولة ولا ايضا من المحروقات (المازوت أو البنزين )، وهو أمر إنعكس وضعا كارثيا على مجمل القطاعات والسكان في هذه المدينة والجوار، في حين هناك مناطق لبنانية أخرى تنعم بالكهرباء والمازوت والبنزين فأين العدالة؟”.

وطالب السعودي "المسؤولين والإدارات والوزارات المعنية بتصحيح الخلل بشكل عاجل لأن العتمة شاملة منذ عدة أيام في صيدا وجوارها، والمؤسسات تقفل الواحدة تلو الأخرى، والناس كل الناس في هذه المدينة الصابرة الصامدة وجوارها لم يعودوا يطيقون تحمل هذا الأمر المأساوي في شتى المجالات”.

من جهته، قال المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية بالجنوب بسّام حمود بحديث صحفي: "إن بقي الحال على ما هو عليه، فسنفكر كما غيرنا بمصلحة صيدا وأبنائها، بعيداً عن كل الحسابات الأخرى"، معتبراً أن أحداً لم يتعاطى مع المدينة من نفس المنطلقات الوطنية التي ترجمتها بالأفعال وليس بالشعارات، وذلك في ظل الأزمات المتلاحقة بالبلد.