عقدة تمثيل سنة 8 آذار .. بوجه عون أم الحريري ؟
تشرين الأول 31, 2018

باتت كل الأجواء جاهزة لإعلان الحكومة الجديدة إذا تمّ حلّ العقدة المستجدة التي برزت في ربع الساعة الأخير والمتمثّلة بتمثيل سنّة الثامن من آذار في الحكومة، وقد بحث الرئيس المكلف سعد الحريري أمس هذه العقدة مع رئيس الجمهورية، ميشال عون، في قصر بعبدا بعيداً عن الإعلام، وأكد له أن تشكيلته جاهزة وعرض عليه الأسماء بانتظار حل هذه العقدة.  

وقد لفتت مصادر مقربة من رئيس الحكومة المكلف  لقناة الـ"OTV" إلى أن "الرئيس الحريري قال لرئيس الجمهورية ميشال عون ان الصيغة الحكومية جاهزة بالحقائب ولكن الاسماء غير مكتملة والجهود مستمرة لاستكمالها.

فيما شدّد زوّار قصر بعبدا لصحيفة الجمهورية"، على أنّ "مسألة تأليف الحكومة متعثّرة ومعقّدة، ويستحيل الحديث عن موعد جديد لإصدار مراسيم تشكيلها ما لم تتبدّل الأجواء الّتي عادت إلى التشنّج بنحو غير مسبوق.

وفي هذا السياق ركّزت مصادر سياسية مطلعة، في تصريح إلى صحيفة "الحياة"، على أنّ "تأخير الحكومة لقي صدى سلبيًّا لدى بعض فريق رئيس الجمهورية ميشال عون وفي "التيار الوطني الحر"، خصوصًا أنّ الأوّل كان يأمل بإنجاز الحكومة قبل حلول الذكرى الثانية لانتخابه الّتي تُصادف اليوم".

ورأت هذه المصادر أنّه "بقدر ما شكّل الشرط الجديد لـ"حزب الله" (القاضي بعدم تسليم أسماء وزرائه الثلاثة إلّا بعد تمثيل نواب "سُنة 8 آذار" في الحكومة) صفعةً لرئيس الوزراء المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري الّذي لم يكن يتوقّع امتناعه عن تسليمه أسماء وزرائه، فإنّه صفعة لحليف الحزب رئيس الجمهورية أيضًا، الّذي حرص على أن تولد الحكومة مع الذكرى.