على ذمة الأخبار .. هذا ما قاله صفا لعثمان
كانون الأول 03, 2018

كشفت جريدة الأخبار أنه وأثناء توجّه القوّة الأمنية عصر السبت إلى الجاهلية، اتّصل رئيس لجنة التنسيق والارتباط في حزب الله وفيق صفا بالعقيد خالد حمود مستفسراً، وأبلغه أنّ حزب الله غير راضٍ عن هذه الخطوة. بعدها، اتّصل صفا بالقاضي سمير حمود وحمّله رسالة واضحة وحاسمة: "حزب الله لن يرضى بما يحصل". كذلك اتّصل صفا باللواء عماد بعثمان، فأبلغه الأخير أنّ القرار اتُّخذ بتوقيف وهّاب. كان الاتصال عاصفاً، إذ ردّ صفا بعنف محذِّراً من أنّ ذلك سيؤدي إلى حمّام دم، لا سيما أنّ القوة الأمنية كانت ضخمة.

وفي السياق أكد مدير مكتب الوزير السابق وئام وهاب ياسر الصفدي في حديث تلفزيوني أن "حزب الله لا يترك حلفائه وعلى رأسهم وهاب"، مشيرا الى أنه "وصلت رسالة من رأس الهرم بحزب الله بأنهم مع وهاب حتى النهاية.

في هذا الوقت رأت أوساطٌ مطلعة عبر صحيفة "الراي" الكويتية أن "ما حدَث في الجاهلية لم يكن معزولاً عن مقدّماته التي تناغمتْ مع أمر عملياتٍ بفتْح النار السياسي على الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري ووالده رفيق الحريري وصولاً الى إطلاق رئيس حزب "التوحيد العربي" وئام وهاب، أقْذع الحملات على الحريري الابن والأب ظهرتْ في فيديو صار موْضع الملاحقةِ القضائية، قبل أن ينقل وهاب حرَكَته التصعيدية الى قلْب الجبل عبر عراضةِ المواكب السيّارة التي جابتْ العديد من مناطق الشوف وبينها المختارة مُطْلِقة النار في الهواء.