عندما يتم إحراق علم "حزب الله" في بعلبك !!
تموز 25, 2018

قالت قيادة الجيش إنها سلمت جثث سبعة قتلى من أصل ثمانٍ إلى ذويها، والذين كانوا قد سقطوا خلال عملية دهم منزل المطلوب علي زيد اسماعيل، وهم إضافة إلى الأخير، السوري حسين علي المطر، واللبنانيون: محمد زيد اسماعيل، يحي أحمد اسماعيل، زينب محمد اسماعيل، وبول نعمان الذي كان موجودا داخل منزل المطلوب علي اسماعيل خلال تنفيذ عملية الدهم. وبنتيجة المتابعة، تبين أن سبب وجود المدعو نعمان هو تردده المستمر إلى ذلك المنزل بهدف تعاطي المخدرات. فيما تستمر التحقيقات لجلاء كامل هوية الجثة المجهولة".

هذا وأفادت معلومات صحافية من البقاع انه سيتم تشييع قتلى المداهمات الأمنية عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم في بلدة بريتال.

وقد رفع آل اسماعيل لافتة عند مدخل البلدة أعلنوا فيها اعتذارهم "عن استقبال ممثلي الأحزاب وممثلي الدولة، لأنهم شركاء فيما سمّوه "الجريمة الوحشية".

وكانت منطقة بعلبك شهدت يوم أمس إغلاق الطريق الدولية عند مفرق بلدة بريتال في الاتجاهين، من قبل بعض الأهالي المحتجين على أحداث بلدة الحمودية، وذلك قبل قيام عناصر قوى الأمن الداخلي بمؤازرة من الجيش، بفتح الطريق، وتخلل إغلاق الطرق إحراق أعلام حزب الله وصور للرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله.

هذا وأبدت فعاليات في منطقة البقاع الشمالي خوفها وقلقها من تفاقم الأوضاع وخروجها عن نطاق السيطرة في ظل حالة الإحتقان التي تعيشها المنطقة.