عون غير مقتنع بتبديل باسيل لحل الازمة
تشرين الأول 28, 2019

كشف مصدر وزاري لـ"الشرق الأوسط" أن رئيس الجمهورية ميشال عون الذي كان أبدى استعداده للبحث في إحداث تغيير وزاري بحسب الأصول الدستورية سرعان ما تضاءل حماسه للسير في هذه الخطوة. وعزا السبب إلى الضغط الذي مارسه ويمارسه رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل الذي أقنع عون بأن مجرد التخلي عنه يعني حكماً أنه يفرّط بخط الدفاع الأول الذي يشكّل حماية لـ"العهد القوي"، وبالتالي فإنه يؤيد صرف النظر عن مثل هذا الاقتراح لئلا يبادر من هو مستفيد من إعفائه من الوزارة إلى استهداف رئيس الجمهورية بصورة مباشرة بلا أي وسيط.

في مقابل ذلك اشارت مصادر وزارية قريبة من رئيس الجمهورية ميشال عون لصحيفة "الجمهورية" الى انّ "البحث في التغيير الحكومي بات أمراً ثابتاً ومقبولاً لدى الجميع، ومن ضمن المؤسسات الدستورية والمعايير الموحّدة التي يجب أن تسري على الجميع، ولكن المشكلة تكمن في مرحلة ما بعد الاستقالة، إذا حصلت"، متمنية على أصحاب هذا الاقتراح التفكير بما بعده، لأنّ التفاهمات المسبقة متعذّرة حتى اللحظة، وليس هناك من إجماع على تشكيلة وزارية للحكومة البديلة.