فهمي يدقّ جرس الإنذار!
كانون الأول 23, 2020

أعلن وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال محمد فهمي لـصحيفة "الجمهورية"، انّ جريمة الكحالة منظّمة "ومن نفّذها هم محترفون وليسوا هواة"، لافتاً الى انّ "الاجهزة الأمنية تنكبّ على كشف ملابساتها، والمعلومات التي تمّ تجميعها هي قيد التحليل، ونأمل في أن تؤدي إلى كشف الخيوط". واستبعد وجود علاقة بين جريمة الكحالة وجرائم أخرى حصلت في الفترة الأخيرة.

وأشار الى انّ الاحصاءات تُبين انّ ارتفاعاً سُجّل اخيراً في نِسب حوادث السرقة والسلب، بمعدلات تدعو الى القلق وتدقّ جرس الإنذار.

وشدّد فهمي على أنّ معالجة تحدّيات الأمن الاجتماعي هي معالجة سياسية- اقتصادية بالدرجة الأولى، ويجب أن تتولاها الدولة عموماً، بحيث لا تُلقى كل الاعباء على الأجهزة وحدها.