فيديو فتنوي يشعل المواجهات بين الأمن وشبّان في بيروت
كانون الأول 17, 2019

تجددت المواجهات ليلاً في وسط بيروت بين القوى الأمنية من جهة وشبّان بعضهم ملثمون ردّدوا شعارات طائفية من ناحية ثانية عندما حاول هؤلاء الشبّان اقتحام ساحتي رياض الصلح والشهداء، وقد استخدمت القوى الأمنية الغاز المسيل للدموع فيما استخدم الشبّان الحجارة والزجاجات الفارغة والمفرقات الناريةـ، وعمدوا إلى إحراق سيارتين. وقد تمكّنت القوى الأمنية في ساعة متأخرة من الليل من إعادة الهدوء إلى وسط بيروت، فيما يخيّم الهدوء صباح الثوم في المنطقة.

وبالتزامن مع المواجهات بين القوى الأمنية والشبّان الملثمين لجأ محتجون إلى قطع الطريق الساحلي بين بيروت وصيدا في منطقة السعديات والجية، وكذلكلجأ محتجون آخرون إلى قطع الطريق بين بيروت والشمال في محلة جلّ الديب، وقد عملت فرق من الجيش على فتحها وأعادت الأمور إلى طبيعتها.

وفي صيدا أقدم محتجون على قطع الطرق عند ساحة الحرية بالاطارات المشتعلة، فيما أقدم بعض الشبّان الملثمون بالاعتداء على الخيم. وقد دانت الجماعة الاسلامية في صيدا هذا الاعتداء.

وفي البقاع قطع المحتجون الطرقات في المرج، تعلبايا وجلالا.

وجاءت هذه التطورات على خلفية فيديو مصوّر لأحد الاشخاص من آل صيداوي بث على مواقع التواصل الاجتماعي وتهجّم فيه على قيادات سياسية ودينية.

ولاحقاً  أعلن آل صيداوي  أن "التسجيل لا يعني العائلة وأننا نرفض التعرض لأي كان وكل ما صدر عن الشاب لا يمثلنا وندعوه للعودة الى صوابه والاعتذار ممن تمت الاساءة اليهم.”