قمة بيروت : عودة اللاجئين وفق الشرعية الدولية
كانون الثاني 21, 2019

اختتمت مساء أمس أعمال الدورة الرابعة من القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية. وأكد الإعلان الختامي لقمة بيروت التنموية على ضرورة تكاتف جميع الجهات الدولية المانحة والمنظمات المتخصصة والصناديق العربية من أجل التخفيف من معاناة اللاجئين والنازحين وتأمين تمويل تنفيذ مشاريع تنموية في الدول العربية المستضيفة لهم من شأنها أن تدعم خطط التنمية الوطنية وتساهم في الحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة على هذه الاستضافة المؤقتة.

إلى ذلك، خصصت قمة بيروت التنموية، أزمة النازحين واللاجئين، ببيان، دعت فيها المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء، ووضع كل الإمكانيات المتاحة لإيجاد الحلول الجذرية والناجعة، ومضاعفة الجهود الدولية الجماعية لتعزيز الظروف المؤاتية لعودة النازحين واللاجئين إلى أوطانهم، بما ينسجم مع الشرعية الدولية ذات الصلة، ويكفل احترام سيادة الدول المضيفة وقوانينها النافذة.

وفي هذا السياق إعتبرت مصادر سياسية لبنانية لصحيفة "الشرق الأوسط" أن "لبنان ليس المرجعية الصالحة للقول ما إذا كانت عودة اللاجئين السوريين آمنة أم لا، لذلك تم ربطها في البيان بالشرعية الدولية التي تمتلك صلاحيات تحديد موضوع الأمان من عدمه.