كيف علّق حزب الله والمشنوق على الإعتداء على الأمين ؟
نيسان 23, 2018

أعلن المرشح عن المقعد الشيعي في دائرة بنت جبيل الصحافي علي الامين أنه تعرض لإعتداء من قبل 30 شابا قال إنهم ينتمون لـ"حزب الله" في بلدته شقرا لمنعه من تعليق صورة له.

كما أكد المرشح الأمين "انه ومعاونيه تعرضوا للضرب بالعصي وآلات حادة، وان المعتدين حطموا سيارتهم وأجهزة هواتفهم وانتزعوا منهم صور ولافتات". ووصف ما حصل بأنه "شكل من اشكال سطوة قوى الأمر الواقع"، واضعاً ذلك برسم هيئة الاشراف على الانتخابات وبرسم رئيس الجمهورية باعتباره حامي الدستور".

من جهته أكد وزير الداخلية نهاد المشنوق ان "ما حصل في بلدة شقرا من اعتداء على المرشح الصحافي علي الامين لا يشبه الحوادث الاخرى هو اعتداء مباشر على مرشح"، مشددا على اننا "ندين ما حصل ومن الواضح أن هناك عقل الغائي لا يحتمل الراي الآخر"، لافتا الى ان "هناك دعوى قضائية تقدم بها علي الامين على اشخاص محددين وطلبت متابعة الامر.

في المقابل قللت مصادر في حزب الله من شأن ما حصل مع الأمين، واعتبرت أن العديد من الاشكالات تجري في الكثير من المناطق على خلفية الانتخابات.