كيف علّق كل من جنبلاط وجعجع على مهلة الحريري ؟
تشرين الأول 19, 2019

حمّل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط رئيس الجمهورية ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل مسؤولية فشل المبادرات الإصلاحية في لبنان.

وأوضح جنبلاط في حديث تلفزيوني أنني "قلت للحريري ان 72 ساعة قد لا تغير أي شيء وقد تزيد الضغط الشعبي وأقول له كفي وأنا بطلع من الحكم، وافضّل ان ابقى في المعارضة الهادئة والموضوعية”، مشيراً إلى ان رئيس حزب "القوات اللبنانية سمير جعجع اتصل بي بالأمس وقلت له اننا ركبنا السفينة مع الحريري سويا ولن نتركها إلا سويا وأنه علينا أن نتضامن سويا”.

كما قال وزير الصناعة وائل أبو فاعور عبر تويتر: "المصيبة ان هذا الرجل، في إشارة إلى الوزير باسيل، لا يتعلم ولا يعتبر ويستمر في منطق الغطرسة الذي يكاد يودي بالبلد".

هذا وقد دعا الحزب التقدمي الاشتراكي إلى التظاهر ضد العهد.

بدوره، قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ان "الأزمة الحالية في لبنان لا تنتهي إلا باستقالة الحكومة".

وطلب جعجع في مقابلة معقناة MTV من الطبقة السياسيّة الحاليّة "أن ترتاح قليلاً، ودعا إلى تشكيل حكومة من مجموعة من الاختصاصيين المشهود لكفاءتهم، ولنتركهم يعملون من أجل إنقاذ البلاد، وإن فشلوا يمكن للأكثريّة النيابيّة إسقاط هذه الحكومة في أي وقت”. محمّلاً الوزير جبران باسيل المسؤولية فيما آلت إليه الأمور.

كما قال جعجع إن "وجود حزب الله بهذا الشكل يعرقل قيام الدولة من دون أن يقوم بأي أمر، لذا فهو سبب مباشر أو غير مباشر لما وصلت إليه الأمور، وهو متضرّر من التطورات اليوم في لبنان”.