لقاء بعبدا التشاوري حول الخطة الاقتصادية قائم بمن حضر.
أيار 05, 2020

ما يزال اللقاء المنتظر في بعبدا لرؤساء الكتل النيابية للتشاور بشأن الخطة الاقتصادية في صدارة القضايا التي تحظى بالاهتمام، خاصة في ظل تراجع التمثيل في اللقاء لدى بعض الكتل ليقتصر على ممثليين لها بعد أن كانت دوائر قصر بعبدا تحدثت عن حضور رؤساء الكتل حصراً، وتعود وتتحدث عن لقاء بمن حضر، ووصفت دوائر القصر المقاطعة في هذه اللحظة المفصلية بالسخيفة والخطيرة، قائلة: "من سيقاطع اللقاء سيعزل نفسه عن ورشة الإنقاذ وسيوحي بأنّه متضرّر من الإصلاح".

إلى ذلك اكد مصدر مقرب من قصر بعبدا لـ”اللواء” ان هناك خشية من ان يكون اجتماع يوم غد الاربعاء من دون الطموحات، إذ لن يُشارك فيه عدد من رؤساء الكتل، أو الأقطاب، بدءاً من الرئيس نجيب ميقاتي والنائب السابق جنبلاط أو النائب السابق سليمان فرنجية رئيس تيّار المردة، ووسط معلومات تتحدث عن استياء بعبدا من تدني مستوى التمثيل، على الرغم من ان رئيس مجلس النواب نبيه برّي سيشارك شخصياً، وكذلك النائب محمّد رعد ورئيس كتلة الوفاء للمقاومة، والنائب جبران باسيل ورئيس كتلة النواب الأرمن هاكوب بقرادونيان، فيما يتجه رئيس حزب الكتائب لعدم المشاركة، أو حتى انتداب من يمثل الكتلة، وكان هذا الموضوع نوقش في اجتماع المكتب السياسي من دون صدور أي بيان.