لماذا الرئيس بري مستاء إلى حد الغضب ؟
كانون الأول 15, 2018

أفادت معلومات صحيفة "الجمهورية" بأنّ "رئيس مجلس النواب نبيه بري راهَن مع انطلاق المشاورات الرئاسية على أن تُفضي إلى إيجابيات جدية هذه المرّة، تَصوغ المخرج الملائم للعقدة الحكومية.

وركّزت معلومات الجمهورية على أنّ "عدم التجاوب مع الجهود الرئاسية واصطدامها ببعض اللاءات، كان له الأثر السلبي البالغ لدى بري، فعَبّر عن امتعاض واضح بقوله: "لا أستطيع أمام هذا الوضع، إلّا أن أكون أكثر من مستاء إلى حدّ الغضب. أصبح الوضع لا يُحتمل، ولا يجوز أبدًا أن نُكمل بهذه الطريقة. البلد يسقط من بين أيدينا، وكثيرون يتفرّجون على هذا السقوط. مع الأسف، لم يعد ينفع الكلام، لأنّ ليس هناك من يسمع".

وأوضحت المعلومات، أنّ "بري لفت إلى أنّ ما يبعث على الشعور بالضيق والاستياء هو انّنا "صرنا في آخر الطريق، ووصلت "اللقمة" إلى الفم، ولكنهم أبعدوها في آخر لحظة. أمّا لماذا؟ فلا أعرف. هذا الوضع يحتاج إلى تعقّل، والأمور لا تُحلّ بالنكايات والكيديات وبشخصنة الأمور.