ماذا غرّد أرسلان وكيف ردّ الإشتراكي ؟
تشرين الأول 15, 2018

غرّد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان بالقول: "خلافاً لما يشاع عن حلحلة ما يسمى بالعقدة الدرزية، فإن هذا الموضوع لايزال عالقاً بانتظار أن يتم اختيار أحد المرشحين من اللائحة التي عرضناها. وما عدا ذلك مجرد تكهنات". 

في المقابل سأل مصدر وزاري في اللقاء الديمقراطي: "لماذا على رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان أن يغضب ويطلق عبارات خارجة عن المألوف ويهدد ويتوعد، هل لأنه ترك له مقعداً نيابياً شاغرا في عاليه؟"، مضيفا :"احتراماً للناخبين من الطبيعي أن يتمثل الحزب الاشتراكي بثلاثة وزراء دروز، وهذا أضعف الإيمان لا سيما أن الناس قالت كلمتها في هذه الانتخابات والمسألة ميثاقية يقر بها الجميع، ولكن رئيس الحزب وليد جنبلاط وحفاظاً منه على وحدة الصف الدرزي والوطني والأوضاع الاقتصادية والمعيشية المزرية في لبنان، ومعاناة الناس في هذا الإطار قام بشجاعة وكعادته بتسوية لتسهيل التأليف للخروج من هذا النفق المظلم وتسهيل أمور الناس وعلى هذا الأساس جاء المخرج حول الدرزي الثالث".

وكشف المصدر لصحيفة "الشرق الأوسط أننا "تركنا المسألة في عهدة رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري"، لافتاً إلى أن "اللقاءات مستمرة ومفتوحة معهما"، مشددا على أن "بري رجل حكيم ونستمع إليه دوماً ونأخذ برأيه، وهذا ما يحصل في كل المحطات، من هذا المنطلق على أرسلان أن يهدأ ويخفف غضبه لأن المطلوب فتنة على الساحة الدرزية بطلب من بشار وماهر الأسد ونحن ندرك ما يخطط وما يعد منذ فترة طويلة من محاولات بائسة ويائسة لتحجيم وليد جنبلاط من خلال القانون الانتخابي وأثناء الانتخابات وصولاً إلى تشكيل الحكومة"، مؤكدا اننا "فوتنا الفرصة على هؤلاء، ولهذه الغاية تحدث جنبلاط عن التسوية بشجاعة ولن نقبل أو نسمح بأي إشكالات أو خلل أمني في الجبل أو على المستوى الوطني لأن كل أبناء الجبل أهلنا ولأي جهة سياسية انتموا".