ماذا قال زعيتر عن الأسلحة السويسرية المفقودة ؟
شباط 22, 2019

أعلنت أمانة الدولة لشؤون الاقتصاد السويسرية أنها قررت وقف تسليم معدات عسكرية للبنان طالما لن تتمكن من مراقبة الوجهة الأخيرة لهذه الأسلحة.

وأوضحت، في بيان، أنه "تم في 2016 تصدير 10 بنادق هجومية و30 سلاحا رشاشا إلى لبنان وخلال عملية تدقيق على الأرض في آذار 2018 عثر فقط على 9 أسلحة"، مشيرة إلى أنه "بواسطة السفارة السويسرية في بيروت حاولت الأمانة مرارا العثور على 31 قطعة سلاح مفقودة لكنها فشلت في مسعاها".

ولفتت إلى أن "هذه الأسلحة كانت مخصصة حصريا لوحدات مكلفة حماية شخصيات سياسية مثل الحرس الجمهوري اللبناني. وكان المتلقي النهائي تعهد عدم تسليم أسلحة لجهة آخرى دون موافقة سويسرا الخطية التي كان يحق لها القيام بتحقيقات على الأرض".

إلى ذلك أكدت السفيرة السويسرية لدى لبنان مونيكا شمودز كيرغوز ان "سويسرا ارسلت الى لبنان منذ مدة 40 قطعة سلاح في ايام الحكومة السابقة، وبعد مدة طلبت الدولة السويسرية معاينة هذه الاسلحة بحسب الاتفاقية الموقعة بين الدولتين، مشيرة الى ان الموفد العسكري السويسري لم يستطع الا ان يعاين 9 قطع موجودة".

في المقابل أكد وزير الدفاع الياس بو صعب في حديث صحفي  أنه "لا صحة لما نسب لـسويسرا عن فقدان أسلحة سلمت للجيش اللبناني".

بدوره أكد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب غازي زعيتر أن الأسلحة السويسرية التي جرى الحديث عنها موجودة وهي موزّعة على مرافقيه بين منزله في بيروت ومنزليه في بعلبك والهرمل، مشيرا الى أنه "عندما تواصل معه الملحق العسكري السويسري في بيروت العام الماضي للكشف على الأسلحة، كشف على تسعة أسلحة كانت بحوزة مرافقيه في بيروت، إلا أنه لم يشأ الانتقال إلى البقاع بذريعة ضيق الوقت، وفي المرة الثانية رفض الفريق السويسري الانتقال إلى البقاع للكشف على الأسلحة".