ما هي المصيبة التي قصدها جنبلاط بحديثه؟
كانون الثاني 19, 2021

اعتبر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، أن "نظرية الرئيس القوي هي أكبر مصيبة على لبنان والمسيحيين”.

وقال جنبلاط، في حديث خاص لـ”القبس”، "نحن نتحمّل المسؤولية في الداخل بعدم استطاعتنا الوصول إلى تأليف حكومة. وأضاف: أضم صوتي إلى صوت البطريرك الماروني بشارة الراعي الذي لا ينفك يناشد رئيس الجمهورية ميشال عون والشيخ سعد الحريري العودة إلى الحوار”.

وأكّد جنبلاط أنّنا في عملية سباق مع الوقت، قائلاً، "كلما تأخرنا في تشكيل حكومة وفي توحيد رؤية لبنانية للمحافظة على لبنان القديم، لبنان التعليم والتنوع والصحافة الحرة والقرار المستقل، دخلنا من جديد لنُستَخدَم كمحور، كقاعدة صواريخ للجمهورية الإسلامية الإيرانية، التي تختلف رؤيتها الثقافية والسياسية عن رؤيتنا كلبنانيين، وهناك شريحة من اللبنانيين لهم مشروعهم. ولست أدري إذا ما كانوا يفهمون معنى لبنان الكبير”.