مسؤول أمريكي: نريد استقرار لبنان.. وصفي الدين : عقوباتكم حرب سنواجهها
شباط 19, 2023

أكّد منسّق البيت الأبيض للشّؤون الأمنيّة للشّرق الأوسط وشمال أفريقيا بريت ماكغورك في تصريح إلى قناة الـ"MTV"، على دعم لبنان والتركيز من أجل استقراره، وقال: "أنّنا نركّز كلّ يوم تقريبًا وبشكل خاص على استقرار لبنان، وقد عقدنا اجتماعًا في باريس مع عدد من داعمي لبنان، والتّصريحات كانت واضحة جدًّا هناك".

ودعا ماكغورك المسؤوليين اللبنانيين إلى انتخاب رئيس جديد في أسرع وقت، وقال: "نشجّع القادة اللّبنانيّين على انتخاب رئيس للجمهوريّة في أسرع وقت ممكن، لأنّ ذلك ضروري لنموّ البلاد، وهذا ما نركّز عليه"، موضحًا أنّ "لا عقوبات على سياسيّي الصّفّ الأوّل حتّى اللّحظة، ونتمنّى الأفضل للبنان، ونحن من أشدّ الدّاعمين له ونريد أن نراه مزدهرًا".

من جهته اتهم رئيس المجلس التّنفيذي في "حزب الله" السيّد هاشم صفي الدين، الولايات المتحدة الأمريكية بشنّ حرب على لبنان من خلال العقوبات التي تفرضها عليه، وقال: إنّ "العقوبات الأميركية على لبنان وعلى الدول الّتي لا تتّفق معها في مواقفها، هي حرب لا تقلّ شأنًا عن الحرب العسكريّة، وتهدف إلى قتل الإنسان وتدميره".

وأشار صفي الدين إلى أنّ "المقاومة ستواجه هذه العقوبات، عبر خطط ومقدّرات موجودة ويعلمها الأميركي جيّدًا". وانتقد "عروض الاستسلام الّتي يقدّمها بعض اللّبنانيّين للأميركي"، مركّزًا على أنّ "هذه العروض لا تحلّ المشكلة الّتي يعاني منها لبنان، لا بالملفّ الرّئاسي ولا بالاقتصادي، فالحلّ في لبنان يكون عبر رفع الحصار الأميركي عن لبنان وعدم إغلاق منافذ الحلول أمامه".