من هما الجانبان اللذان أجرى الجيش اتصالاته معهما لوقف اشتباك الطيونة؟
تشرين الأول 15, 2021

اشار الجيش اللبناني إلى أن بتاريخ 14 /10 /2021 وأثناء توجّه عدد من المحتجين إلى منطقة العدلية للاعتصام، حصل اشكال وتبادل لإطلاق النار في منطقة الطيونة- بدارو، ما أدى إلى مقتل عدد من المواطنين وإصابة آخرين بجروح.

وأضاف في بيان، "على الفور، عزّز الجيش انتشاره في المنطقة، وسير دوريات راجلة ومؤللّة، كما دهم عدداً من الأماكن بحثاً عن مطلقي النار، وأوقف تسعة أشخاص من كلا الطرفين بينهم سوري، وبوشرت التحقيقات مع الموقوفين باشراف القضاء المختص”.

وأضاف البيان: إن قيادة الجيش اجرت اتصالات مع المعنيين من الجانبين لاحتواء الوضع ومنع الانزلاق نحو الفتنة، وتجدد القيادة تأكيدها عدم التهاون مع أي مسلح، فيما تستمر وحدات الجيش بالإنتشار في المنطقة لمنع تجدد الاشتباكات”.

هذا وتردّدت معلومات أن الاتصالات جرت مع حزب الله وحركة أمل من جهة، ومع حزبي القوات اللبنانية والكتائب من جهة أخرى، فيما قالت معلومات أن الاتصالات شملت أيضاً التيار الوطني الحر الذي دخل أيضاً على خط المواجهة تحت شعار الدفاع عن منطقة عين الرمانة وبدارو.