ميقاتي .. بين تدوير زوايا الأزمات أو الاستقالة
تشرين الثاني 04, 2021

يعمل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي على خط تدوير زوايا الأزمات لإنقاذ حكومته من المأزق الذي وجدت نفسها فيه بسبب الأحداث التي توالت خلال الأسبوعين الأخيرين وعطّلت العمل الحكومي.

وفي إطار محاولات إيجاد المخارج ينتقل الرئيس ميقاتي  اليوم إلى قصر بعبدا حيث يلتقي رئيس الجمهورية ميشال عون، ويضعه في صورة لقاءاته في قمة المناخ، كما ينتقل إلى عين التينة حيث يلتقي الرئيس نبيه بري ويبحث مع الرئيسين فرص وإمكانية دعوة الحكومة للانعقاد من أجل البحث واتخاذ الموقف المناسب من الأزمة الناشبة مع المملكة العربية السعودية على وجه التحديد.

غير أن مصادر جريدة "القبس" الكويتية رأت أنه "أمام ما سمّته تعنت وزير الإعلام جورج قرداحي، واستحالة عقد جلسة للحكومة، فإنه في هذه الحالة لن يكون أمام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي سوى خيار الاستقالة، خصوصاً أن رؤساء الحكومات السابقين والذين رشّحوه يتحضرون لإصدار موقف جامع مع دار الفتوى لسحب الثقة السنية من ميقاتي".

من جهته أوضح نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم، أن "السعودية بدأت ما سمّاه عدواناً على لبنان، وعلى الرياض أن تعتذر من لبنان على العمل غير النبيل واللاأخلاقي بحسب وصفه.