ميقاتي لعون: ما بقى فيك تقول ما خلّوني
حزيران 01, 2022

لفت رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، إلى المحاولات التي لا تتوقف من أجل إيجاد حلول في ملفّ الكهرباء، على المدى الطّويل، وليس فقط على المديَين القصير والمتوسّط".

وأوضح ميقاتي في حديث تلفزيوني، "أنّنا طرحنا عدّة أفكار في هذا الملف، منها تحويل مشروع قانون إلى مجلس النوّاب لفتح باب الاكتتاب للمودعين في المصارف، في "شركة كهرباء لبنان"، ما يساهم في زيادة إنتاج الطّاقة، لكن حصلت اعتراضات على هذه الفكرة من قبل عدّة جهات". وبيّن أنّ "بعدها، قرّرنا استدراج عروض مع 4 شركات، تورّد المولدات الكهربائيّة الكبيرة وتقوم بإدارة معامل الكهرباء وصيانتها، وحصلين على عرضين من شركتَي "سيمنز" و"جنرال إلكتريك".

وأشار ميقاتي إلى "أنّني عندما رأيت حماسةً للموضوع، اجتمعت مع المدير العام لإدارة المناقصات جان عليّة ووزير الطاّقة والمياه في حكومة تصريف الأعمال وليد فياض في 12 نيسان الماضي، وقال عليّة إنّه يجب وضع دفتر شروط "مرتّب" وإجراء مناقصة شفّافة، وهذا ما حصل. كلّفت فياض إعداد دفتر شروط، لكن بعدها، سُحب الملف من مجلس الوزراء لأسباب أجهلها، وأبلغني الوزير أنّه لا تزال هناك مفاوضات أخيرة".

وركّز على "أنّنا سننتظر تقرير الوزير، وسنقدّم الأوراق إلى رئيس الجمهوريّة ميشال عون، وسنطلب منه موافقةً استثنائيّةً على الملف، ولا أعتقد أنّه سيعارض"، معلنًا أنّه "ستكون هناك قرارات استثنائيّة بالنّسبة لبعض المواضيع المهمّة للبلد.

وذكر أنّ "الرّئيس عون اتّصل بي وطلب منّي تأجيل بندَي الكهرباء من جلسة الحكومة الّتي تسبق الانتخابات النيابية، إلى الجلسة الّتي تليها، وأنا على تنسيق مع الرئّيس عون وعلاقتي جيّدة معه، فأجلتهما، لكن لا يمكنني أن أجزم أنّ الرّئيس أو رئيس "التيار الوطني الحر" النّائب جبران باسيل هما من طلبا سحب البندين، لأنّني لا أملك معطيات". ولفت إلى "أنّني عندما سألت وزير الطّاقة عن سبب سحب بندَي الكهرباء، قال لي "إنت خربتا عندما قلت في مقابلة أنّ المشكلة في 5 أحرف" وكان يقصد معمل سلعاتا".

وتوجّه ميقاتي إلى فياض بالقول: "يجب أن نعمل سويًّا، والمهم أن ينتهي دفتر الشّروط لتلزيم المعامل كما يجب". وأعلن "أنّني أبرّئ فياض من البيانات الّتي كُتبت، فـ"نَفَسُه" غير موجود فيها، وهناك "مطبخ" كتب هذه البيانات، ولا أعرف ما إذا كان موجودًا في ميرنا الشالوحي أو في القصر الجمهوري، لكنّ الأكيد أنّ الوزير لم يقرأ بيانات الرد أو ما تسرّب للصّحف".

كما أكّد أنّ "لا مشكلة بيني وبين الوزير فياض، فهو يعمل ضمن الأصول ورأيت رغبته بتأمين الكهرباء، ويمكن أن أجتمع معه الأسبوع المقبل لإقرار مرسوم استثنائي يخصّ الكهرباء، فأنا "بدّي آكل عنب وجيب الكهربا للنّاس"، كاشفًا أنّ "لدينا عروضًا جيّدة وبأسعار مقبولة جدًّا، وسأنتظر فياض ليرفع الملف، لكن سنجري دفتر شروط ومناقصة ولن نقبل باتّفاق بالتّراضي".

ونوّه إلى أنّه "بحسب ما شاهدت، "أسهل شي نجيب الكهرباء 24/24 ساعة"، لكنّ القرار لا يؤخذ من قِبل شخص واحد"، مبيّنًا "أنّني قلت للرئيس عون في قصر بعبدا "ما بقى فيك تقول ما خلّوني لأنّه جماعتك ما عم تخلّيك تنجز"، وما حصل معي قد يكون حصل مع كلّ من سبقني".

وعن قبوله بتشكيل حكومة جديدة، أفاد بـ"أنّني أستصعب القدرة على تشكيل حكومة جديدة، فأغلب الحديث اليوم "مين بَيّه أقوى من مين"، وإذا أخذ مجلس النواب دوره كاملًا، وتعاملنا معًا، أقول إنّه يمكننا الإكمال بحكومة تصريف أعمال،وإذا حصل العكس "ما بعتقد فينا نكفي أكتر من سنة".

إلى ذلك، دعا ميقاتي إلى "تشكيل حكومة كاملة الأوصاف بأسرع وقت ممكن، للتّعاون مع المجلس النيابي. ممنوع ألّا نتمكّن من تأليف حكومة جديدة، ولو هناك صعوبة". وفسّر "أنّني قلت عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة سابقًا أنّني لن أترك ضبّاطي في المعركة، أمّا اليوم وقد أجرينا المفاوضات مع صندوق النقد، فمن يريد أن يطرح بديلًا عن سلامة فليطرح، وهو لا يمكنه الاستقالة كي لا يتمّ اتّهامه بالهروب في وسط الأزمة، لكنّه ليس متمسّكًا بمنصه كما يعتقد البعض". ورأى أنّه "مصرف لبنان لا يتحمّل كامل المسؤوليّة عن الانهيار المالي، فالطّبقة السّياسيّة كانت تطلب سلفات وتصرف من دون أيّ حساب".