نصرالله يهاجم السعودية بعنف .. والبخاري يرد
كانون الثاني 04, 2022

شنّ الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله، مساء أمس هجوماً لاذعاً على المملكة العربية السعودية وذلك خلال الاحتفال بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاغتيال قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني ونائب الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

وعلّق نصرالله على دعوة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قبل أيام اللبنانيين إلى إنهاء ما سمّاه الملك سلمان في حينه هيمنة حزب الله على لبنان، فقال نصرالله في كلمة متلفزة : "نحن لدينا كرامتنا يا حضرة الملك، الإرهابي هو الذي يصدر الفكر الوهابي الداعش الوهابي إلى العالم وهو أنتم، والإرهابي هو الذي أرسل آلاف الانتحاريين إلى سوريا والعراق وهو أنتم".

وأضاف: "الإرهابي هو الذي يشن حرب على اليمن منذ سبع سنوات ويدمر البشر والحجر، والإرهابي هو من يقف إلى جانب الولايات المتحدة ويفتح لها مطاراته ويتيح لها أرضه لتمارس جرائمها ضد الإنسانية"، مؤكدا أن "الحزب  يدافع عن أهله وشعبه".

وقال: "مشكلتها مع الذين منعوا أن يتحول لبنان إلى إمارة ومشيخة سعودية في عام 2005، ومشكلتها مع من يقف بجد بوجه صفقة القرن بأطرافها الثلاثة دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو ومحمد بن سلمان، ومشكلتها مع من ألحقوا الهزيمة في مشروعها سوريا والعراق الذي لو نجح لذبح اللبنانيين ودمر المساجد والكنائس".

من جهته ردّ سفير المملكة العربية السعودية في لبنان وليد بخاري على كلام نصرالله فغرّد على "تويتر" كاتباً: "افتِراءَاتُ ⁧أَبِي رِغَال العَصْرِ وَأكاذيبُهُ لا يَستُرهَا اللَّيلُ وَإن طالَ وَلا مَغِيبُ الشَّمسِ وَلَو حُرِمَتِ الشُّرُوقَ والزَّوال..!".