نصر الله : نتابع المفاوضات وأعيننا وصواريخنا على كاريش
أيلول 17, 2022

رأى الأمين العام لحزب الله، السيّد حسن نصرالله أنّ ” لبنان أمام فرصة ذهبيّة قد لا تتكرر، من أجل معالجة أزماته الإقتصادية والمعيشية والحياتيّة” في إشارة منه لمسألة ترسيم الحدود البحرية الجنوبية.

وشدّد نصرالله خلال كلمة له لمناسبة أربعين الحسين على أننا "لا يمكن أن نسمح باستخراج النفط والغاز من حقل كاريش قبل أن يحصل لبنان على مطالبه المحقّة”.

واضاف” المسؤولون الصهاينة قالوا بأن الإستخراج من كاريش سيحصل في أيلول ولكنّهم أجّلوا، المهم أن لا يحصل استخراج من حقل كاريش قبل حصول لبنان على مطالبه المحقّة”.

وأكد على أن” الخطّ الأحمر بالنسبة إلينا هو بدء استخراج الغاز من كاريش، وأرسلنا رسالة بعيدًا عن الاعلام أننا أمام مشكل اذا بدأ الاستخراج، هدفنا أن يتمكّن لبنان من استخراج النفط والغاز وهذا الملفّ لا يتصل بأيّ ملف آخر”.

وأضاف”كلّ تهديدات العدو لا تؤثّر فينا ولا تهزّ شعرة من لحيتنا.. نعطي الفرصة للمفاوضات لكن أعيننا وصواريخنا على كاريش”.

وحول القرار المتعلّق بتوسيع مهام اليونيفل في جنوب لبنان قال نصرالله:” من فعل ذلك من اللبنانيّين إمّا جاهل أو متآمر لأنّ هذا القرار يفتح الباب أمام مخاطر كبيرة في منطقة جنوب الليطاني وليست من مصلحة لبنان على الإطلاق”.

وتابع ” اذا أرادوا أن يتصرفوا ( اليونيفل) بعيدًا عن الدولة والجيش اللبناني فإنهم يدفعون الأمور الى ما ليس في مصلحتهم”.

وأمّ فيما خصّ ملف الحكومة، قال نصرالله" : "نأمل أن تُشكّل الحكومة، من أجل عدم الدخول في الفوضى لذلك على الجميع التنازل والعمل بصدق لتشكيل الحكومة في الأيام القليلة المقبلة”. وشدّد على أهمية الإجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده الدستوريّ، مؤيداً الدعوات إلى الإتفاق حول الرئيس.

وتعليقاً على اقتحام المصارف قال نصرالله: "لا يكفي المعالجة الأمنيّة فقط بل هناك ضرورة لإنشاء خليّة أزمة حقيقيّة لإيجاد حلول حقيقيّة لهذه المسألة”.