نصر الله : نفطنا لكل لبنان اعتباراً من الخميس
أيلول 14, 2021

أعلن الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله  ان "السفينة التي تحمل النفط الإيراني إلى لبنان وصلت عند الساعة الثامنة والنصف من مساء الأحد إلى ميناء بانياس السوري وبدأت بتفريغ الحمولة وستنتهي اليوم، ونحتاج الى تعبأة الصهاريج، ولذلك من المفترض ان يتم نقل هذه المادة يوم الخميس الى البقاع، من الهرمل فالى بعلبك حيث الخزانات”.

وأعاد بالذاكرة الى الوعد الذي أطلقه خلال مناسبة عاشوراء حول اللجوء الى استيراد النفط في حال لم يتم حل هذه المشكلة. واعتبر ان "الرهانات على فشل استيراد النفط من ايران فشلت جميعها”، مؤكدا ان "معادلة الردع هي التي حمت وصول السفينة الاولى وانشالله ستحمي الباقي”، لافتا الى "رهان البعض على احتمال اعتراض الاميركي على استيرادنا للنفط من ايران، ولكن هذا أدى الى دخول الاميركيين المنافسة والسماح بتمرير الغاز الى لبنان لدعم الكهرباء”.كما اشار الى "رهان البعض على اعتراض لبنانيين طوائفيا ومناطقيا، ولكن هذه الامور لن تحصل، وسيكون النفط في خدمة الجميع”.

وانتقد المشككين في الفترة السابقة حول وصول سفينة النفط، وقال، "هذه السفينة تحمل المازوت، وستحمل السفينة الثانية التي ستصل خلال خمسة ايام مادة المازوت، وكذلك السفينة الثالثة مادة البنزين، وبدأنا التحضير لاستيراد سفينة رابعة تنقل المازوت لحاجة المناطق لهذه المادة”.

اضاف، "خلال شهر ونصف سنكون مشغولين بمادة المحروقات، وبعدها نقرر اذا كنا سنأتي بسفن أخرى”.

واكد ان "هدفنا ليس المنافسة مع الشركات المستوردة ولا المتاجرة بهذه المادة، وإنما ستكون لخدمة الناس، ولجميع المناطق واللبنانيين الراغبين بمعزل عن أي انتماء طائفي او سياسي، ولا نريد إحراج أحد”.

وتوقف عند الحرج الذي ربما سيكون لدى البعض ولكننا نتفهم كل ذلك. وبالنسبة الى التوزيع فقد اعتمدنا الآتي، "سنقدم هبة ومساعدة للجهات التالية التي ستحتاج المادة لمدة شهر وهي المستشفيات الحكومية وبالكمية التي يحتاجونها، ودور العجزة والمسنين، ودور ذوي الاحتياجات الخاصة، ومؤسسات المياه، وابلديات التي لديها ابار لاستخراج المياه ولكن بشرط ان تكون بلديات فقيرة ولدينا كل الاسماء، وأفواج الاطفاء الرسمي والصليب الاحمر”.

واضاف، "كل هذه المؤسسات التي ذكرت سنقدم لها المادة هبة، ومن ثم ننتقل الى البيع بالسعر المناسب وتشمل المستشفيات الخاصة والمطاحن ومعامل الامصال، والاستهلاكيات والتعاونيات الغذائية لتأمين الكهرباء، ومعامل الصناعات الغذائية، والمعامل الزراعية التي لديها مولدات. واما بالنسبة للمولدات التي تؤمن الاشتراكات للناس والتي رفعت الاسعار بما ارهق الناس فسنوفر لها المادة، من دون أن نلجا الى البيع الفردي، ولاحقا سنفتح باب البيع الفردي على ابواب الشتاء”.

وأعلن ان "شركة الامانة ستقوم بالمهمة طالما ان الاميركي وضعها على لائحة الارهاب”، مشيرا الى وضع ارقام هواتف للاتصال بهذا الشأن، وان الكميات سيتم تسليمها على دفعات”.