نصر الله وأمل يتهمان القوات بالمسؤولية عن أحداث الطيونة
تشرين الأول 19, 2021

لفت الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، في كلمة متلفزة مساء أمس إلى أنّ "الأحداث الأخيرة الخميس الماضي، أحداث مهمة وخطيرة ومفصلية وتختلف عن كثير من حوادث مشابهة قد تكون قد حصلت مؤخرًا"، ووجّه نصر الله الاتهام لحزب القوات اللبنانية بالوقوف خلف تلك الاحداث.

ورأى نصر الله أنّ "البرنامج الحقيقي لحزب "القوات اللبنانية" هو الحرب الاهلية لاقامة كانتون مسيحي يهيمن هو عليه ولا مكان فيه لأحد آخر"، ملوّحاً باستعداد مئة ألف مقاتل للتحرك بإشارة من إصبعه.

وشدد نصرالله على "التحقيق السريع والشفاف لأننا نريد محاسبة المسؤولين عن قتل الناس".

من جهتها اعتبرت حركة "أمل”أنّ ما جرى في الطيونة يضع جميع اللبنانيين أمام حقيقة ما تقوم به من سمّتها العصابات المسلّحة والمنظّمة من محاولة لإحياء الفتنة الداخلية والانقسام الوطني.

وشدّد المكتب السياسي للحركة على "الموقف الثابت برفض الانجرار إلى كلّ ما يخطَّط على هذا الصعيد، من محاولة إعادة الأمور إلى الوراء، والدخول في أيّ من ردّات الفعل".

في المقابل ردّ عضو كتلة الجمهورية القوّية ريشار كوميجيان على كلام نصر الله ورفض اتهام القوات بالوقوف خلف الأحداث وقال إن أهالي عين الرمانة هم من قاموا بالرد على محاولات اقتحام بيوتهم بحسب قوله.