هذا ما اتفق عليه جنبلاط ووهّاب
آب 03, 2018

أشار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط في تصريح له عبر مواقع التواصل الإجتماعي الى انه "يا له من مستوى يساوي الحضيض عندما يعتقل فرد ايا كان لانه تهجم على صهر الدولة.

وأتت تصريحات جبنلاط على خلفية توقيف القضاء المدعو رشيد جنبلاط على خلفية تغريدات على وسائل التواصل الاجتماعي تنال من وزير الخارجية جبران باسيل.

من جهته لفت رئيس "حزب التوحيد العربي الوزير السباق" وئام وهاب، في تعليق على مواقع التواصل الإجتماعي، إلى "أنّني أختلف مع القيادي السابق في حزب "التوحيد" رشيد جنبلاط على الكثير من آرائه وتهجّمه على الآخرين، ولكن اقتحام منزله واعتقاله في هذا الظرف، يوتّر الأجواء ويشنّجها وكنّا بغنى عنه، فهناك آلاف المذكرات لا تُنفَّذ".

وكانت اللجنة المركزية للإعلام في "التيار الوطني الحر" قد أعلنت في حزيران الماضي في بيان، أنّ "القاضي المنفرد الجزائي في بعبدا كارما حسيكي أصدرت حكمًا قضى بحبس المدعو رشيد جنبلاط ستة أشهر وإلزامه بدفع مبلغ عشرة ملايين ليرة كعطل وضرر، على خلفية تعرّضه لوزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل بالقدح والذم والتحقير على وسائل التواصل الإجتماعي، وذلك بناء لشكوى تقدّم بها المحامي ماجد بويز بوكالته عن باسيل.