هذا ما ستبحثه السفيرتان الأمريكية والفرنسية في الرياض
تموز 09, 2021

فيما تسود حالة من المراوحة على مستوى مسار تشكيل الحكومة أفادت معلومات متابعة لزيارة السفيرتين الأمريكية والفرنسية إلى الرياض أن البحث سيتركز على 3 نقاط، الأولى هي البحث في إمكان إعادة تنشيط الحركة السياسية للسعودية في لبنان، والثانية البحث في إمكان دفع السعودية لتقديم مساعدات مالية وإنسانية لعدد من المؤسسات بينها الجيش اللبناني وبعض الجمعيات الأهلية، أما الثالثة فهي محاولة لفهم حقيقة الموقف السعودي من تشكيل الحكومة والحصول على موقف سعودي واضح في هذا المجال، إما لدعم رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري في عملية التشكيل، أو لاختيار شخصية أخرى يتم التوافق حولها.

وكانت السفارة الأميركية في بيروت أعلنت  في بيان نشرته على وسائل التواصل الإجتماعي، أن السفيرتين الفرنسية آن غريو والأميركية دوروثي شيا "تقومان بمشاورات ثلاثية مهمة مع السعودية لمناقشة الوضع في لبنان والسبل التي من خلالها يمكنهم معاً دعم الشعب اللبناني والمساعدة في استقرار الاقتصاد".

في وقت سابق، أكد السفير السعودي لدى لبنان وليد بخاري على ضرورة تغليب المصلحة اللبنانية العليا خصوصا مع محاولة البعض العبث بالعلاقة الوثيقة بين لبنان وعمقه العربي وادخاله في محاور تتنافى مع مقدمة الدستور، ودعا للحفاظ على العيش المشترك والوحدة الوطنية والسلم الأهلي في لبنان وفق اتفاق الطائف.