هذا ما قالته بعبدا عن قطع الطرق وهكذا ردّ الراعي
آذار 10, 2021

وضع رئيس الجمهورية ميشال عون استمرار حركة الاحتجاج بالشارع في خانة التصعيد ضده، واعتبر عون أن استمرار الفلتان في الشارع وقطع الطرقات، موجها ضده من جانب أطراف سياسية، لدفعه إلى الموافقة على التشكيلة التي قدمها له الرئيس المكلف سعد الحريري، مضيفة إن عون كان حازماً في الطلب من قائد الجيش إعطاء الأوامر للجيش بفتح الطرقات، والتصدي لمحاولات المحتجين إغلاقها. بحسب ما أوردت جريدة "السياسة” الكويتية.

في سياق آخر نفى مكتب الإعلام برئاسة الجمهورية في بيان الخبر الذي تتناقله وسائل ومواقع إعلامية بأن رئيس الجمهورية ميشال عون سيوجه رسالة لمجلس النواب لنزع الوكالة من الرئيس المكلف سعد الحريري بسبب فشله بتشكيل الحكومة.

إلى ذلك رأى تكتل لبنان القوي أن ما يجري من حركة احتجاج تدلّ على ما يشبه الحال الإنقلابية على رئيس الجمهورية وموقعه لضرب مشروع الرئيس عون الإصلاحي وتعطيل المحاسبة وفي مقدمتها التدقيق الجنائي الذي من شأنه أن يكشف الحقائق. بحسب بيان التكتل.

في المقابل قال البطريرك الماروني بشارة الراعي: لا يجب أن يُعاقب الناس على الطرقات، فهم ليسوا من اوجد المشاكل في لبنان وهم ليسوا من عرقل تشكيل الحكومة وتقاعس عن حل الأزمات المالية والحكومية، بل هم يدفعون الثمن مرتين.