هذا ما نشرته الجمهورية ونفاه ميقاتي
آب 11, 2021


أشارت مصادر متابعة لصحيفة "الأنباء" الكويتيّة، إلى أنّ "رئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي أمهل المعنيّين حتّى 20 الحالي، فإمّا أن يشكّل الحكومة وإلّا فالاعتذار".

إلى ذلك أشار ميقاتي الى انه "يعلم انّ المهمة صعبة جداً وانّ تكليفه أصبح الامل الوحيد، ولقد أقدم على هذه الخطوة لكي يؤلف حكومة وليس لأي شيء آخر، ولكنه لن يشكّل حكومة على غرار سابقاتها فنعود بعد 3 أسابيع لنتحدث عن خلافات ونزاعات داخل مجلس الوزراء على مشاريع القوانين والقرارات التي سنتخذها".

وأضاف ميقاتي في حديث صحفي، "انا لا اطالب بصلاحيات استثنائية لكن اقله ان استطيع ممارسة صلاحياتي كرئيس لمجلس الوزراء من أجل العمل". ونفى ان يكون قد ألغى موعداً له في القصر الجمهوري، مؤكداً ان "لا موعد تم الاتفاق عليه أصلاً لأنّ الاتصالات التي قمنا بها لم تثمر لقاء، وهذا الامر كان واضحاً في كلامي بعد اللقاء الاخير".

من جهتها ابلغت اوساط قريبة من رئيس الجمهورية ميشال عون الى "الجمهورية" انّ هناك احتمالاً لتشكيل الحكومة في الأسبوعين المقبلين، وانه يسعى بكل طاقته الى ان تتم الولادة المنتظرة خلالهما. وكشفت ان هناك مخرجاً قيد الإنجاز للخلاف حول حقيبة وزارة الداخلية من دون أن توضِح طبيعته "حرصاً على عدم حرقه"، لافتة إلى ان مسألة حقيبة وزارة العدل "سُوّيت تقريباً".

ولاحقاً نفى المكتب الإعلامي للرئيس المكلف نجيب ميقاتي الخبر وأعلن أن التصريح الذي نشرته صحيفة "الجمهورية" صباح اليوم، غير صحيح، وأكد المكتب أنّ الرئيس ميقاتي لم يدل بأي تصريح، إلى أي وسيلة إعلامية.