هذا هو الخط الأحمر الذي تحدّث عنه أرسلان
تموز 12, 2019

أكد رئيس الحزب الديمقراطي النائب طلال أرسلان لـ«الجمهورية» أنه مستعدٌ لإبداء المرونة، إنما تحت سقف إحالة جريمة قبرشمون الى المجلس العدلي، قائلاً: «مسألةُ الإحالة خطٌّ أحمر، والتراجعُ عنها غيرُ وارد بالنسبة إليّ. هذا أمر ليس قابلاً للتفاوض.. يا لطيف، مش ممكن».

كما رفض ارسلان عقد جلسة لمجلس الوزراء، «لا يكون جدول أعمالها متضمّناً بندَ المجلس العدلي»، داعياً الى «حسم مسألة الإحالة إما بالتوافق وإما بالتصويت».

وعن إمكانية استقالة وزيري الحزب التقدمي الاشتراكي؟ أجاب إرسلان: «حينها يتم تعيين وزيرين درزيّين مكانهما، علماً أننا نحن أيضاً نعرف أن نستقيل إذا اقتضى الأمر. لا تلعبوا معنا هذه اللعبة».. ويؤكد إرسلان أنّ الوزير صالح الغريب «سيحضر أيّ جلسة لمجلس الوزراء، تتم الدعوة اليها، وهو لن يذهب ليتمشى، بل ليواجه ويتّخذ الموقف المناسب، على قاعدة التمسك بخيار المجلس العدلي».

وكان أرسلان التقى رئيس الجمهورية بصحبة وزير شؤون النازحين صالح الغريب. 

بدوره أكد الوزير صالح الغريب بعد لقائه مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان في دار الفتوى أن أحداث الجبل مؤلمة، لكن الأكثر إيلاماً هو ما سمّاه إستمرار التحريض ومحاولات الإغتيال السياسي والمعنوي بعد فشل الإغتيال الجسدي، مؤكداً ضرورة التجاوب مع جهود المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم لأن تسخيف الأمور لن يغير الحقيقة.