هذا هو الردّ اللبناني على هوكشتاين وهذا ما قاله
حزيران 15, 2022

سلّم رئيس الجمهورية ميشال عون الوسيط الأمريكي في قضية ترسيم الحدود البحرية، آموس هوكشتاين، ردّ لبنان الشفوي على المقترح الذي كان قد تقدّم به في وقت سابق من هذا العام، وتضمّن الرد اللبناني تمسّك لبنان بموقف واحد يؤكد حقوق لبنان بالخط 23 وحقل قانا دون التطرق الى الخط 29. كما تضمّن إصرار لبنان على المفاوضات غير المباشرة  والطلب من الحكومة الإسرائيلية التوقف عن عمليات انتاج الغاز أو النفط من حقل "كاريش" بانتظار انتهاء المفاوضات. كما تمنّى عون على هوكشتاين العودة سريعاً إلى لبنان ومعه الجواب من الجانب الإسرائيلي.

من جهته أشار هوكشتاين إلى أنه وجد إجماعًا أكبر حول الرسالة، وإعدادًا جدّيًا للزيارة، وقد قدّم المسؤولون اللبنانيون بعض الأفكار التي تشكل أسس مواصلة المفاوضات والتقدم بها.

وكشف الوسيط الاميركي أنّ الهم الأساس للرؤساء والقادة الآخرين الذين التقى بهم، هو إيجاد حل للأزمة الاقتصادية التي يعانيها لبنان والتي ترتبط بشكل وثيق بملف النفط، وحل النزاع البحري يشكل خطوة أساسية وهامة من أجل إيجاد حل للأزمة الاقتصادية، وللانطلاق بمسار الانتعاش والنمو.

وفضل هوكشتاين عدم الكشف عن أيّ رد لبنان تلقّاه حالياً، قائلا: "لأننا في مرحلة حساسة نحاول فيها أن نردم الهوة بين الجانبين كي نتمكن من التوصل إلى اتفاق بينهما، أعتقد أن هذا بالغ الأهمية بالنسبة للبنان بقدر ما أعتقد أنه بالغ الأهمية لاسرائيل.

ورأى هوكشتاين أن الرد اللبناني يدفع بالمفاوضات إلى الأمام، وقال أنه سيتشارك هذه الأفكار مع قادة إسرائيل وما أن أحصل على رد واقتراح من الجانب الإسرائيلي، سأبلغه إلى الحكومة في لبنان".

واعتبر هوكشتاين أنّ الواقع يقضي بالنظر إلى نوع التسوية التي يمكن التوصل إليها، ويوافق عليها الإسرائيليون من غير أن يشعروا أن في ذلك ما يتعارض مع مصالحهم، وذلك مع الحفاظ على مصالح لبنان".