هذه شروط المجتمع الدولي لمساعدة حكومة دياب
كانون الثاني 24, 2020

قال سفير الاتحاد الأوروبي في لبنان رالف طراف بعد لقائه رئيس الحكومة حسان دياب: "اتفقنا على أن الحكومة تحتاج للتركيز على ملفات اقتصادية ومعالجة الأزمة ووضع إصلاحات بنيوية، نلتزم بالمساعدة اذا نفذت الحكومة هذه الإصلاحات، ونتطلع لبقاء الحكومة على مسألة النأي بالنفس وتموضعها السياسي".

بدوره دعا ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيش رئيس الحكومة حسان دياب لتبني مطالب الحراك الشعبي واستعادة ثقة الناس والتصدي للأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية عبر الإصلاحات.

واعتبر كوبيش عبر "تويتر”  أن الخطوة المقبلة هي البيان الوزاري، يليه التوجه نحو الإجراءات الإصلاحية، التي هي بدورها مهمة من أجل الحصول على مساعدة المجتمع الدولي.

وفي السياق اصدرت مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان بيانا مشتركا حثت فيه "الحكومة الجديدة على الإسراع في اعتماد بيان وزاري مع مجموعة التدابير والإصلاحات الجذرية وذات المصداقية والشاملة، القادرة على تلبية طلبات الشعب اللبناني”.

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن دعم الحكومة اللبنانية هو مرهون بإلتزامها بكل الإصلاحات.

وكذلك أعربت الخارجية الفرنسية عن موقف مفصّل لدعمها الحكومة اللبنانية الجديدة، لكنه مشروط بالإصلاحات وباعتماد سياسة النأي بالنفس..