هكذا ردّ الرئيس دياب على اتهامه بجريمة انفجار المرفأ
كانون الأول 11, 2020

رد رئيس حكومة تصريف الأعمال حسّان دياب على ادعاء المحقق العدلي في جريمة انفجار مرفأ بيروت عليه وعلى عدد من الوزراء وقال دياب في بيان : إن رئيس الحكومة مرتاح الضمير وواثق من نظافة كفه وتعامله المسؤول والشفاف مع ملف انفجار مرفأ بيروت. ويستغرب هذا الاستهداف الذي يتجاوز الشخص إلى الموقع، ولن يسمح باستهداف موقع رئاسة الحكومة من أي جهة كان.

كما صدر عن المكتب الإعلامي للرئيس دياب البيان التالي:  بلغ المحقق العدلي القاضي فادي صوان جواب الرئيس دياب على طلب الاستماع إلى إفادته، مؤكداً أنه رجل مؤسسات ويحترم القانون ويلتزم الدستور الذي خرقه صوان وتجاوز مجلس النواب، وأنه قال ما عنده في هذا الملف ونقطة على السطر.

بدوره وزير المال السابق علي حسن خليل والذي شمله ادعاء صوان مع إضافة إلى الوزيرين يوسف فنيانوس وغازي زعيتر، أشار الى أنه يدرس الذهاب الى الجلسة الأسبوع القادم، وأضاف في حديث تلفزيوني : أنا سأراجع مجلس النواب وأتخذ القرار القانوني المناسب بالوقت المناسب سوف اتبع الاصول القانونية وانا مستعد لرفع الحصانة على راس السطح في سبيل احقاق العدل والحق". وقد وجّه خليل انتقادت لاذعة للقاضي صوّان على أدائه.

وكان المحقق العدلي في ملف انفجار مرفأ بيروت القاضي فادي صوان ادعى على رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وعلى وزير المال السابق علي حسن خليل ووزيري الأشغال العامة السابقين غازي زعيتر ويوسف فنيانوس، بجرم الإهمال والتقصير والتسبب بوفاة وايذاء مئات الأشخاص.

وحدّد القاضي صوان أيام الاثنين والثلثاء والأربعاء من الأسبوع المقبل، مواعيد لاستجوابهم كمدعى عليهم، على أن ينتقل الاثنين الى السرايا الحكومية لاستجواب رئيس حكومة تصريف الاعمال، وفقا لما ينص عليه قانون أصول المحاكمات الجزائية، وذلك بعد إبلاغه مضمون الادعاء، فيما يستجوب الوزراء في مكتبه في قصر العدل.