هكذا علّق البطريرك الراعي على دعوة الرئيس عون للحوار
كانون الثاني 02, 2022

علّق البطريرك الماروني بشارة الراعي على دعوة الرئيس ميشال عون إلى حوار وطني في بعبدا بطريقة غير مباشرة، من دون أن يُعرف إذا ما كان كلامه يصبّ في خانة نقد الدعوة إلى الحوار أو الثناء عليها وقال الراعي في عظة الأحد ناقلاً كلام البابا في رسالته التي أكّد فيها وفقاً للراعي أن السلام له ثلاثة سبل وهي: الأول، الحوار بين الأجيال سبيل لبناء السلام الدائم. كل حوار صادق يقتضي دائما كأساس الثقة بين المتحاورين. الحوار يعني أن نصغي بعضنا إلى بعض، ونناقش بعضنا بعضا، ونتفق مع بعضنا، ونسير معا. وبذلك نفلح أرض الصراع والإقصاء الصلبة والعقيمة، ونزرع فيها بزور سلام دائم ومشترك. إذا عرفنا، في الصعوبات، كيف نمارس هذا الحوار بين الأجيال تمكنا من التجذر في الحاضر، بالتالي من العودة إلى الماضي والمستقبل: نعود إلى الماضي لنتعلم من التاريخ ونضمد الجراح التي غالبا ما تؤثر فينا؛ ونعود إلى المستقبل، لنغذي الحماس، وننبت الأحلام، ونزهر الرجاء. وبهذه الطريقة، متحدين، يمكننا أن نتعلم بعضنا من بعض. بدون جذور كيف يمكن للأشجار أن تنمو وتؤتي ثمرا؟”