هكذا علّق النائب فارس سعيد على توقيف الفاخوري
أيلول 14, 2019

أفادت معلومات صحافية عن "توقيف العميد الركن إ.ي، وهو يخضع للتحقيق بسبب مرافقته للعميل عامر الفاخوري الى مركز الامن العام في مطار بيروت".

وصباح أمس، تسلمت قاضي التحقيق العسكري المناوب نجاة أبو شقرا ملف الموقوف القائد السابق لسجن الخيام في ميليشيا أنطوان لحد العميل الفاخوري، بعد ادعاء النيابة العامة العسكرية عليه بموجب ورقة طلب تضمنت ملاحقته بجرم الإنضواء في صفوف العدو، والحصول على جنسيته والتسبب بقتل لبنانيين.

وقال المحامي حسن بزي عبر "تويتر": "تقدمنا أنا وعشرات الزملاء وأسرى محررين بإخبار إلى القضاء ضد العميل عامر الفاخوري وسنتقدم بدراسة حول جرائمه المستمرة ضد الإنسانية وعدم سقوطها بمرور الزمن".

وفي سياق متصل ذكرت معلومات لقناة "otv" ان التحقيقات التي جرت مع العميد في الجيش الذي رافق عامر الياس الفاخوري الى مركز الامن العام في مطار بيروت اثبتت أن تصرفه كان فرديا لوجود روابط شخصية ولا علاقة للقيادة به.

من جهته توقف النائب السابق فارس سعيد في تغريدة على حسابه عبر "تويتر"، عند قضية القائد السّابق لسجن الخيام في ميليشيا أنطوان لحد المدعو عامر الياس الفاخوري.

وكتب: "حادثة الفاخوري، جهة رسميّة شجّعته على العودة مرتكزة على مرور الزمن وعلى"نفوذها"، جهة اخرى قالت للاولى،"انا صاحبة القرار"".

واعتبر سعيد أنه "في النهاية هناك "فاخوري"واحد في لبنان "كما يريد يدير دٓينة الجرّة".