هل أطاح باسيل بمساعي اللواء إبراهيم الحكومية؟؟
أيلول 10, 2021

كشفت مصادر مطلعة على ملف التشكيل عن "تفاؤل بإمكان تشكيل حكومة اليوم نتيجة تطوّرات حصلت أخيراً”،  ونقلت قناة ،”mtv”، عن هذه المصادر أن "هذه التطورات هي عبارة عن عمليّة مبادلة بالوزارات بين رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل”.

وفي السياق كشفت معلومات قناة الـ"OTV"، أنّ "اتصالًا مباشرًا تمّ أمس بين رئيس الجمهوريّة ميشال عون ورئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي، أتى بإطار تبادل الأسماء لبعض الحقائب الّتي لا تزال عالقة، لكن أي موعد لزيارة قصر بعبدا لم يُطلب بعد".

في مقابل ذلك ردد محيطون بميقاتي عبر "الجمهورية" انه لن ينتظر كثيرا، مؤكدين على سقوط بعض الأسماء خلال المفاوضات غير المباشرة من دون أن يؤكدوا على حصول الاتصال المباشر بينه وبين الرئيس ميشال عون أمس.

إلى ذلك قالت مصادر متابعة لعملية التشكيل لـ«الشرق الأوسط» إن اللواء عباس إبراهيم كان قطع شوطاً كبيراً على طريق تذليل العقبات التي لم يبق منها سوى التفاهم على الاسم الذي ستوكل إليه حقيبة الاقتصاد، وأكدت أن عون أبدى مرونة لجهة إسنادها إلى شخصية من الطائفة السنية قبل أن يتراجع تحت ضغط صهره الوزير السابق جبران باسيل ما أدى إلى الإطاحة بالفرصة التي كانت مواتية للإعلان عن التشكيلة الوزارية مساء الاثنين الماضي.