هل استقبل الحريري فعلاً وفداً من حزب البعث السوري والعربي الديمقراطي؟
نيسان 24, 2018

واصل الرئيس سعد الحريري محاولة استعطاف الناخبين عبر الترويج بأنه مستهدف في وجوده من خلال مخططات مرسومة لذلك، والدعوة إلى التصويت بكثافة من أجل قطع الطريق على كل المخططات التي تهدف لذلك.

إلى ذلك تحدثت معلومات أن الرئيس سعد الحريري استقبل عصر أمس في بيت الوسط وفداً من حزب "البعث العربي السوري" و "الحزب العربي الديمقراطي" برئاسة عبد الحميد صقر رئيس بلدية تلبيرة عضو القيادة القطرية في حزب البعث، محسن صالح رئيس بلدية تل عباس المقرب من رفعت عيد -المتهم بتفجير مسجدي التقوى و السلام- وعلي العلي رئيس بلدية المسعودية شقيق شحادة العلي امين فرع حزب البعث في عكار.

بعد اللقاء قال صقر : "كان لقاءً مثمرا اكدنا خلاله دعمنا الكامل للرئيس الحريري في الإنتخابات النيابية وفي السياق نفسه اكد الحريري لنا انه في حال تمّ إقرار قانون العفو العام الشامل فهو حتماً سيشمل رفعت عيد أسوة بباقي الموقوفين الإسلاميين." إلا أن الإعلام الرسمي للرئيس الحريري لم يذكر شيئاً عن هذه الزيارة.

في سياق آخر، أشار الحريري إلى أنه يعمل على إنجاز قانون العفو. ولفت الحريري خلال زيارة لمقر جمعية الإرشاد والإصلاح، إلى حاجة القانون لتوافق سياسي، معلناً أنه لن يسمح بضم تجار المخدرات إلى هذا القانون. وأيد الحريري مطلب إعطاء الجنسية لأولاد الأم اللبنانية المتزوجة من أجنبي.

في سياق آخر لفت الحريري خلال لقاء اقتصادي حواري الى ضرورة الخروج من فكرة التوطين لان الدستور يمنع التوطين ولا احد في البلد يريد التوطين. اضاف "هناك عنصرية في هذه الطروحات، وبتاريخ لبنان لا يوجد توطين.

هذا ويسافر الرئيس الحريري اليوم إلى بروكسل للمشاركة في مؤتمر دعم النازحين الذي ينظمه الاتحاد الاوروبي.