وتستمر الحرب الإعلامية والنفسية بين "إسرائيل" وحزب الله
تشرين الأول 02, 2018

جال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل أمس برفقة السفراء المعتمدين في لبنان، على المواقع المزعومة من قبل العدو الإسرائيلي بأنها مواقع صواريخ لحزب الله. وتمت الجولة وسط إجراءات أمنية مكثفة، وبإشراف وإرشاد من الجيش اللبناني.

واعتبر باسيل أن أهم رد على العدو الإسرائيلي هو الإعلام العالمي الذي رأى كل المواقع، معتبراً أن هناك طرفاً يريد افتعال حرب مع لبنان.

وكان باسيل قال للسفراء المعتمدين خلال لقاء جمعه بهم في وزراة الخارجية والمغتربين إن العدو الإسرائيلي يسعى لتبرير عدوان آخر على لبنان من خلال المزاعم التي أطلقها من منبر الأمم المتحدة.

في المقابل، أشار المتحدث باسم جيش العدو الإسرئيلي أفخاي أدرعي خلال تغريدة له أرفقها بفيديو، إلى احتمال أن يكون حزب الله أخلى المواقع المزعومة من الصورايخ. وقال في الفيديو الذي نشره: "من يخبئ شيئاً يأخذ لنفسه 3 أيام لإخفاء ذلك". فيما قال علّق رئيس وزراء كيان الإحتلال  بنيامين نتنياهو على جولة السفراء  زاعماً  ان "حزب الله يعمل بشكل اعتيادي على إخلاء معداته من المواقع التي تم الكشف عنها، ومن المؤسف أن الحكومة اللبنانية تضحي بسلامة مواطنيها من خلال التغطية على حزب الله الذي أخذ لبنان رهينة.