وجنبلاط يدخل على خط السجال .. هناك حاكم مدمر وحكم عبثي
شباط 14, 2021

من جهته ردّ رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط على قصر بعبدا بطريقة غير مباشرة فأشار إلى أنه "هناك اليوم حاكم مدمر وحكم عبثي وأنا لا أنصح الحريري هو لديه القدرة والحكمة لتقدير الظرف وأنا إلى جانبه”.

ولفت جنبلاط إلى أن "هناك واحداً عبثياً في بعبدا، ميشال عون، يريد الإنتحار، فلينتحر وحده هو والغرف السوداء والصهر الكريم، ويا ليته "كريم””، جدد جنبلاط التأكيد انه "لا بد أن نجد طريقة سياسية دستورية للخروج من هذا المأزق الذي نحن به، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أتى وقال هو ووزير خارجيته "قوموا بالإصلاح الداخلي ونحن جاهزون”، أضعنا الفرصة، أين الإصلاح الداخلي؟ وبعيداً عن التفاصيل، الإصلاح الداخلي يبدأ بموضوع الكهرباء، أيعقل بلد الإشعاع والنور، بلد فيروز وسعيد عقل والبساتنة واليازجي وغيرهم، أن لا يستطيع إصلاح الكهرباء؟ شيء مضحك مبكٍ”.

وأجاب جنبلاط ردا على سؤال، "الرئيس عون موجود، هل يمكن إزالته؟ لا يمكن إزالته. هناك إستحقاقات ما يُسمى بالدستورية، يجب أن نحترم الدستور ولا نريد أن نحطم معه الدستور لأنه حطّمه، ومع الرئيس نبيه بري يجب أن نجد نافذة، ومع القوى المُحبة لهذا البلد، الوطنية والديمقراطية واللبنانية، هناك العديد من القوى، لا بد من أن نجد طريقة سياسية دستورية للخروج من هذا المأزق”.

وأضاف جنبلاط  "أعود 16 عاما إلى الوراء إلى النهار المشؤوم الذي حدث فيه اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكانت شرارة الثورة العربية في ساحة 14 آذار واستمرت لكن يجب أن لا نفقد الأمل بالرغم من الإجرام وعلى الشباب العربي أن يستمر”.

وتابع جنبلاط، في حديث لـ”المستقبل”، بالذكرى الـ16 لاغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أنه "بالرغم من قساوة الظرف علينا أن نستمد من المناسبة قوة ونحن إستمرينا إلى حد ما وعلى الغير أن يستمر في بلد الجامعات والتنوع والعيش المشترك الحضاري ولا بد من صيغة سياسية جديدة إذ لا نستطيع أن نستمر في الصيغة القديمة”.