وزير الداخلية ينحاز إلى السعودية والكويت .. هما محقّان
آذار 28, 2022

أكّد وزير الدّاخليّة والبلديات بسام مولوي، تعليقًا على إمكانيّة تنقية العلاقات اللبنانية السعودية واللبنانية الكويتية، أكد على أنّ البيانين اللّذين صدرا عن الخارجيّة السّعوديّة ونظيرتها الكويتيّة جيّد، ورأى مولوي أنّ "الأزمة سببها مُحِقٌّ من النّاحية السّعوديّة والخليجيّة. فمن حقّ دول مجلس التعاون الإضاءة على ما يصيبها من أذى نتيجة سلوك جهة معينّة أو مجموعة بعينها من لبنان.

وذكر مولوي أنّه "لإعادة العلاقات مع الخليج إلى ما نصبو إليه، ينبغي إصلاح الخلل المرتبط بالجانب الداخلي في لبنان. ويجب أن نقرّ بأن الخلل سببه بعض المجموعات وبعض السياسات، وبعض المجرمين تجار المخدرات"، كاشفًا "أنني اطلعتُ على الورقة الكويتية ومضمونها القابل للتطبيق، بتنفيذ القانون والدستور والالتزام بقرارات الشرعية الدولية.