الحكومة والرئاسة يحددهما مسار الترسيم وأحوال طهران
حزيران 04, 2022

منير الربيع

استحقاقان أساسيان لا يمكن التحكم بمساراتهما داخليًا، لأن الخارج تأثيره كبير فيهما: عملية تشكيل حكومة ما بعد الانتخابات وانتخاب رئيس جديد للجمهورية. لن تكون العوامل اللبنانية وحدها قادرة على التحكم في تفاصيل هذين الاستحقاقين وتوابعهما.

باريس وواشنطن والرياض

لا شك في أن الأنظار شاخصة إلى مرحلة ما بعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية ميشال عون، والتحضير لانتخاب رئيس جديد، مرورًا بتكليف رئيس للحكومة وتشكيلها. ويحظى هذان الاستحقاقان باهتمام فرنسي بارز، ولا يغيب الأميركيون عنهما، انطلاقًا من ملف ترسيم الحدود وتثبيت الهدوء والاستقرار في الجنوب.

السعودية بدورها حاضرة بنفوذها ووجودها، وإن بدرجة أقل في انتظار دنو لحظة الاستحقاقات وفتح المسارات الجديدة.

فرنسيًا، لا تزال باريس متمسكة بالرئيس نجيب ميقاتي لتشكيل الحكومة الجديدة قبل انتخاب رئيس الجمهورية. وحسب المعلومات طلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من السفارة الفرنسية في بيروت العمل على إعداد تقرير حول آفاق المرحلة المقبلة، وتقديم اقتراحات حول ما يمكن لباريس فعله، وإذا كان هناك من حاجة إلى مبادرة جديدة أم تفعيل المبادرة القديمة.

أما واشنطن فيتركز اهتمامها على ملف النفط. وفي ضوء زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى السعودية لتحسين العلاقات مع الرياض، سيكون هناك موقف سعودي واضح حول ملفات المنطقة ومن ضمنها لبنان. وما تريده واشنطن هو الحصول على جواب نهائي يتعلق بترسيم الحدود. وهذا موقف نقله اللواء عباس ابراهيم بعد عودته من العاصمة الأميركية، مشيرًا إلى أن المسؤولين الأميركيين ينتظرون جوابًا لبنانيًا.

نصرالله وباسيل وإيران

في المقابل، طرح حزب الله موقفه بشأن ملف الترسيم. وهو موقف واضح يتمسك بالحصول على أكبر قدر من المساحة في البحر. وقد رفع السيد حسن نصر الله معادلة تصعيدية: ممنوع على إسرائيل التنقيب قبل بدء لبنان في عمليات التنقيب. أما جبران باسيل فلاقى نصرالله بطرح معادلة قانا مقابل كاريش.

موقف حزب الله في هذا المجال لا يمكن فصله عن سياق التطورات الإقليمية والدولية. وهو يتناسب مع إيقاع العلاقات والمفاوضات الأميركية- الإيرانية، والإيرانية- السعودية. وهناك قناعة لدى أفرقاء عدة أن المدخل للوصول إلى تسوية سياسية في لبنان مرتبط بتقاطعات أو تفاهمات إيرانية- سعودية- أميركية.

هدوء حزب الله؟

قد ينعكس هذا كله في مسار تشكيل الحكومة أو في مرحلة ما بعد انتهاء ولاية رئيس الجمهورية، والبحث عن تسوية جديدة. وهنا لا يمكن إغفال موقف نائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم الذي قال إن حزبه "ليس في حالة عداء مع السعودية، ولا يمانع التعاون معها لمواجهة هموم البلد، بغضّ النظر عن موقفه ممّا يجري في اليمن، ورغم وجود ملاحظات على أداء السفير السعودي وليد البخاري خلال الانتخابات".

هذا موقف يبحث فيه حزب الله عن احتمالات تسوية خارجية تنعكس في عملية تشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان. اللغة الهادئة التي ينطوي عليها مواقف قاسم، لها تأثيرها في المرحلة المقبلة. خصوصًا في حال تعززت العلاقات الأميركية- السعودية، وتم تمديد الهدنة في اليمن، والوصول إلى نوع من النقاط المشتركة في الحوار السعودي- الإيراني حول أوضاع المنطقة.

لا شك في أن تحسين العلاقات السعودية- الأميركية، ومحاولات الرياض استعادة الكثير من الأوراق والمبادرات في ملفات المنطقة، له أثره في على الساحة الإقليمية. هنا لا بد من النظر إلى الموقف الإيراني، في ظل زيادة حجم الضغوط الأميركية والإسرائيلية على طهران، والتي قد تنقلب في أي لحظة إلى موجة تصعيدية لا تقتصر فقط على السياسة بل تطال الجوانب الأمنية والعسكرية.

المصدر: المدن.

الآراء الواردة في المقال تعبّر عن رأي صاحبها ولا تعبّر عن "آفاق نيوز".