الشوف-عاليه: السيناريو الأسوء لتيمور جنبلاط
نيسان 17, 2018

محمد فوّاز 

يسعى البيك لتسليم زعامة المختارة الى نجله تيمور بسلاسة وهدوء، وبطريقة ديمقراطية من دون خروقات كثيرة في لائحة المصالحة.

 

ولكن هل هذا مضمون؟ و ما هو السيناريو الأسوء للبيك؟

 

لائحة الأحرار

 

تحالف الأحرار مع الكتائب مع بعض المستقلين، بعدما انفض التحالف بينهم وبين كل القوى السياسية الوازنة، ويسعون جاهدين للوصول للحاصل الإنتخابي من خلال تاريخ آل شمعون، فيحاول كميل تخطي ال 4000 صوت، بالاضافة لثقل الكتائب في عاليه( حوالي 3000 صوت) وإستفادة مرشح اللائحة السني مازن شبو من أصوات ناخبي بلدته برجا، بسبب نقمة البلدة على لائحة المصالحة من جهة(لعدم تبنى مرشح من البلدة)، وعلى لائحة ضمانة الجبل من جهة أخرى( لتبنيها علي الحاج مرشح النظام السوري)، مما يكسب مازن شبو أصوات من حيث لا يدري، بالإضافة للمرشح السني رأفت شعبان المتسلح بعائلته الكبيرة الغير ممثلة سابقا في المجلس.

 

بعد هذه الأرقام والمعطيات يصبح الحاصل الإنتخابي في متناول لائحة الأحرار ، ويكون أول خرق محتمل للائحة المختارة.

 

لائحة عون -إرسلان

 

يسعى التيار الوطني الحر بعد غياب أكثر من 30 سنة، الى إعادة شيء من قرار الجبل الى المسيحيين، ويبني حملته الإنتخابية على هذه الرؤية.

 

إنطلاقا" من 25% من الدروز ونصف مسيحيي عاليه الذين دعموا لائحة 8 أذار في 2009، تسعى اللائحة للوصول لأكثر من 23000 صوت، ولا يبدو أن هذا الرقم عنهم ببعيد.

 

أما عن الشوف، فستخسر لائحة ضمانة الجبل أصوات وئام وهاب وناجي البستاني، بعدما حصد هذا التحالف في 2009 حوالي 45% من أصوات المسيحيين، يحاول التيار من خلال حملة إنتخابية ضخمة داخل الأوساط المسيحية لرفع نسبة الاقتراع لديهم ليصل عدد المقترعين المسيحيين ل 37000 مقترع من أصل حوالي 74000 ناخب( نسبة إقتراع 50% بعدما كانت في 2009 حوالي 47%)، فيحصد العونيين بذلك حوالي 35% من الأصوات (بعد حذف أصوات ناجي البستاني)،

ليصبح نصيبها من أصوات المسيحيين حوالي 13000 صوت.

 

أما عن الصوت السني، فيتمثل بترشيح طارق الخطيب الذي بدأ يكوّن زعامته في إقليم الخروب، مع الخدمات التي بدأ بتقديمها متسلحا" بوزراء التيار، ويسعى لتخطي 1500  صوت.

أما المرشح السني الثاني اللواء علي الحاج فيحظى بدعم الثنائي الشيعي ( 2500 صوت ) وزخم الإعتراض البرجاوي على عدم تمثيلها من قبل لائحة المصالحة، وخدماته في البلدة، فيسعى لحصد 2500 صوت من بلدته برجا، بالإضافة لسرايا المقاومة المتمثلين بحوالي 1000 شاب سني موزعين في الإقليم، يسعى الحزب من خلال الأموال التي تعطى إليهم، للضغط على عائلاتهم لإنتخاب مرشحهم، لتبلغ أصوات علي الحج أكثر من 7000 صوت.

 

بذلك تبلغ أصوات تحالف الوطني الحر-ارسلان في الشوف الى 22000 صوت.

 

ما يعني أن اللائحة ممكن أن تصل 44000 صوت، ما يمكن أن يكسبها 4 مقاعد( حوالي 3.6 حواصل). 

 

بالإضافة الى الكلام الكثير عن ضغط ربما يلجأ إليه حزب الله في اللحظات الأخيرة، لحلّ لائحة وهاب ودعم علي الحاج، ما يزيد أصوات اللائحة أكثر فأكثر.

 

الجماعة الإسلامية

 

تمثل الجماعة الإسلامية ثقل في إقليم الخروب، وبحكم عدم تواجد مرشح لها على أي من اللوائح، تحاول كل القوى خطب ودّها والحصول على أصواتها، والجماعة في الإقليم على علاقة جيدة مع الحزب الإشتراكي والمستقبل كما أنه وبعد التحالف العريض مع الوطني الحر أصبحت خياراتها أكثرة سعة.

وتتحدث أوساط  الجماعة أن أصواتها ستكون موحدة بناء على القرار الذي ستتخده القيادة بعد إكتمال مشاوراتها الداخلية و الخارجية، وأن أي لائحة ستدعمها الجماعة من الممكن أن تكسبها مقعد إضافي.

 

وئام وهاب والمجتمع المدني

 

لم يستطع الوزير السابق وئام وهاب أن يجد له حليفا" قويا يُردف اللائحة بالأصوات إن كان من المسيحيين أو السنة، بعدما تخلى حزب الله عنه وعن الوزير السابق زاهر الخطيب، لصالح لائحة إرسلان واللواء علي الحاج.

فيبدو أنه -من دون تحالفات أو دعم من الحزب- من الصعب أن تبلغ اللائحة الحاصل (المتوقع ب 12500 صوت).

 

أما عن المجتمع المدني، ففشل في توحيد صفوفه وتفرق مرشحوه الى لائحتين، ما أضعف حظوظهم في  بلوغ الحاصل.


الآراء الواردة في المقال تعبّر عن صاحبها ولا تعبّر عن "آفاق نيوز".