لعبة قديمة بأدوات جديدة
آذار 07, 2022

جوني منيّر

في العادة، الشعوب ترى في الازمات والحروب الكثير من المآسي والدمار والدماء، كما ترى صراعاً وحشياً لا ينتهي، وهي مُحقة كونها وقود هذه الازمات والحروب. أما الانظمة المؤثرة والدول الكبرى فعادة ما تستفيد من الاوضاع المأساوية وترى في الدمار والدماء ولادة فرصة جديدة ورؤية متجددة. واوكرانيا لن تشذّ عن هذه القاعدة، ففيما تتحضّر كييف والمدن الاوكرانية الكبرى للحصار القادم وربما لحرب الشوارع المكلفة، تبدو الدوائر الدولية وكأنها باشرت تخطيطها لترتيب مرحلة ما بعد الحرب وفق منطق تقاسم الحصص.

خسر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فرصة الانجاز الذي كان يطمح له من خلال حرب خاطفة على اوكرانيا. فوجئ بالمقاومة الجريئة للاوكرانيين رغم الخلل الهائل في ميزان القوى بين البلدين، وصُدم بالاداء العسكري لجيشه رغم التحضير لهذه الحرب منذ سنوات.

بوتين يدرك انّ الحرب ستطول وانّ ساحات القتال اصبحت مستنقعاً يهدد جيشه بالغرق في وحولها، وهو في الوقت نفسه يستحيل عليه التراجع. ما يعني انه بحاجة لمساعدة ما خصوصا مع تلقي الاقتصاد الروسي ضربات موجعة. فالعقوبات ستصعّب الواقع المعيشي للشعب الروسي مع المؤشرات بدخول اقتصاد روسيا في مرحلة ركود وكساد. مع الاشارة الى ان الازدهار النسبي الذي شهده الاقتصاد الروسي شكّل ركيزة اساسية لشعبية بوتين الذي لا يغيب عن باله بأن الاقتصاد كان احد الاسباب الاساسية لتفكك الاتحاد السوفياتي.

كان بوتين يود إنجاز حملة سريعة يستعيد فيها تجربة بابراك كارميل الأفغانية حين اجتاحها الاتحاد السوفياتي في العام 1979.

ما يبدو حتى الآن انه اخطأ في تقديراته ولكنه في الوقت نفسه يستحيل عليه التراجع، هو ملزم بالتقدم ايّاً كان الثمن لذلك هو يفتش عن الثمن المعقول.

وعلى الضفة الاخرى اندفاع «لِقصّ» جوانح بوتين من خلال تعميق جروحه عبر رفع منسوب الوصول في ساحات المواجهة الاوكرانية. المزيد من الاسلحة ولكن وفق معيار محدد بعناية، وكذلك الكميات، بما يكفي لإبطاء تقدم الجيش الروسي ودفعه اكثر الى قلب المستنقع.

هو تقاطع اميركي - أوروبي يُحاذر ايضا في الانزلاق الى الحرب المباشرة والمفتوحة مع روسيا. لذلك جرى رفض طلب الرئيس الاوكراني بحظر الطيران فوق اوكرانيا. ومن هنا يُفهم وصول وزير الخارجية الاميركية الى الحدود البولندية - الاوكرانية وعدم الدخول خطوة واحدة الى الاراضي الاوكرانية. المواجهة المباشرة ممنوعة، وممنوع ايضا توفير ذرائعها. اما المطلوب فهو إغراق ساحات اوكرانيا بالوحول تمهيداً لترتيب المرحلة المقبلة، وهنا تظهر نقاط الاختلاف بين اوروبا والولايات المتحدة. فالدول الاوروبية الموحدة بوجه روسيا بعد قلق مزمن بسبب تصاعد نفوذها وانفجار حرب ستؤدي الى هَز ركائز الاقتصاد الاوروبي وتغيير معادلة النفوذ داخل اوروبا، تأمل بأن تؤدي وحول اوكرانيا وتراجع الاقتصاد الروسي الى سقوط بوتين وفي الوقت نفسه ايجاد حلول لفك الترابط النفطي بين روسيا واوروبا لحماية الاخيرة من التبعية السياسية. واوروبا تدرك جيداً ان التجارب التاريخية أثبتت بأن العقوبات مؤذية شعبياً وتؤثر سلباً على قوة النظام الحاكم، لكنها لا تغيّر واقعاً. وتريد اوروبا بعد إسقاط بوتين استعادة روسيا داخل الاتحاد الاوروبي، خصوصاً ان اعادة اعمار اوكرانيا ومَد يد العون الاقتصادي لروسيا سيتولاهما البنك الاوروبي.

وعلى سبيل المثال إن موسكو، وإثر العقوبات واقفال الاجواء الدولية، سجلت سعر تذكرة السفر الى دبي ذهاباً فقط بحوالى اربعة آلاف دولار اميركي مقارنة بـ 334 دولارا في الاوقات العادية وسط نقص حاد في عدد الرحلات الجوية.

أضف الى ذلك بداية هجرة القوة العاملة المتخصصة. والرئيس الفرنسي الذي يتحرك باسم اوروبا هو الوحيد الذي ما يزال يفتح خطوط تواصله مع الرئيس الروسي. وهو برّر تواصله قائلا: كلما بذلنا مزيداً من الجهد لتقريب روسيا من اوروبا كان ذلك افضل. فروسيا جزء من اوروبا ولا يمكن تركها للصين.

واضح هدف اوروبا من خلال كلام ماكرون، لكنّ لواشنطن رأياً آخر على ما يبدو فهنالك من يعتقد انها تعمل على إغراق بوتين اكثر فأكثر على ان ترمي له حبل النجاة عندما يصبح في ادنى موقع ممكن، فعندها فقط يمكن إنجاز تسوية شاملة معه وبأفضل الاسعار الممكنة.

في اي حال فإن تاريخ واشنطن حافل بهذا النوع من التسويات والذي تعتمده تحت عنوان «الواقعية السياسية»، ذلك ان واشنطن باتت تمسك وتمتلك الكثير من مفاتيح اللعبة في كييف.

وفي الوقت نفسه لم يخفِ رئيس الحكومة الاسرائيلية نفتالي بينيت ان زيارته السرية الى موسكو حيث اجتمع ببوتين حصلت بعلم الادارة الاميركية، وذلك بعد اتصال مطوّل بين بينيت ومستشار الامن القومي الاميركي.

واشنطن تدرك جيداً بأن بوتين لاعب شطرنج ماكر على الساحة الدولية، وهو يعرف جيدا كيفية نسج الاتفاقات والتسويات في الغرف المغلقة وهو صاحب الذهنية والاسلوب والسلوك الامني.

سوريا شهدت لبوتين مهارته في تحريك احجار الشطرنج وربما هذا ما دفعه الى شيء من «الاستلشاق» في كيفية ادارة حرب اوكرانيا. الصين تبدو قلقة وهي محقة بذلك لمسار الحرب في اوكرانيا. ذلك اياً تكن النتيجة بالنسبة لروسيا، فالنتيجة سيئة على الصين فخسارة موسكو يعني ربحاً لواشنطن والاوروبيين، والانتصار فيما لو تحقق سيعني روسيا اكثر قوة على حدودها الشمالية. والاسوأ بأن التسوية بين موسكو وواشنطن ستعني تعاوناً في العديد من الساحات على حسابها.

«الواقعية» السياسية لواشنطن قد تعني تقديم رأس الرئيس الاوكراني زيلينسكي مقابل اثمان كبيرة.

صحيفة نيويورك تايمز تحدثت عن سعي لتأمين بديل عن زيلينسكي في حال مقتله او اعتقاله. ألا يعني ذلك شيئاً؟

كذلك اعلان السفير الروسي في واشنطن استعداده للقاء اي سياسي او مشروع اميركي للبحث في المصالح الاستراتيجية للبلدين.

في هذا الوقت عاودت ارقام بايدن بالتحسن بعد حرب اوكرانيا وخطاب الاتحاد السنوي. وأظهر احدث استطلاع نَيل بايدن 47 % من التأييد الاميركي بعدما كان قد حصل على نسبة 39 % الشهر الماضي.

كذلك الرئيس الفرنسي يبدو مرتاحاً على المستوى الداخلي اكثر بعد تلقي الاحزاب المتطرفة صفعة قوية وهي التي اشادت مرات عديدة في السابق بالرئيس الروسي.

وتطورات حرب اوكرانيا باتت تهدد ايضا الحضور الروسي القوي في سوريا، ان من خلال الانشغال الروسي العسكري بالكامل بسير المعارك، او من خلال اقفال مضيق البوسفور امام القطع العسكرية البحرية. وهذا سيدفع ايران لتعزيز وتوسيع نفوذها في سوريا. ومن المفترض ان يجري الاعلان قريباً جدا عن العودة للاتفاق النووي مع ايران. مندوب روسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا كشف عن التوافق على النص الاساسي للاتفاق النووي الايراني بشكل غير رسمي.

هي خطوة روسية تعبّر عن انزعاج مهذب، خصوصاً انها اتبعت بإعلان وزير الخارجية الروسية الطلب من واشنطن تقديم ضمانات مكتوبة بأن العقوبات لن تؤثر على حق موسكو في التعاون الحر والكامل مع ايران.

واشنطن اعتبرت ان لافروف يعرقل العودة الى الاتفاق والاهم ان ايران بدت منزعجة من العرقلة الروسية، فإيران الساعية لتحرير أرصدتها المالية الضخمة المجمدة، ترى في توقيت العودة الآن فرصة ذهبية لإعادة بيع نفطها في الاسواق العالمية بالاسعار الخيالية التي باتت موجودة. وهي في الوقت نفسه تدرك بأن غرق روسيا في المستنقع الاوكراني سينعكس ضعفاً على حضورها في سوريا. وها هي الغارات الاسرائيلية تتوقف منذ اندلاع حرب اوكرانيا. والاهم ان ملف سوريا والتفاوض حول التسوية فيها سيخفف من المزاحمة الروسية لإيران في توزيع النفوذ. لذلك ربما آثرت موسكو حتى الآن عدم تأجيل اللقاء التنسيقي الشهري حول التعاون الامني في سوريا والقائم منذ الدخول العسكري الروسي الى سوريا، والذي سيكون موعده يوم الخميس المقبل. حتى الآن لم يبلغ الوفد الروسي عن تأجيل زيارته.

في المقابل، تدرك واشنطن ان التسوية مع بوتين حول اوروبا والصين لن تعني بالضرورة اضعاف دور موسكو في سوريا. فثمة نقاط تقاطع كثيرة وعديدة وتبادل خدمات ومصالح في سوريا وحتى خارج الاراضي السورية.

هي لعبة التفاهمات والتسويات تحت سقف مضبوط ومرسوم بدقة وعناية. هي لعبة احجام وتوازنات ومصالح القوى الكبرى تحصل في العادة على حساب الدول الأضعف التي تحصل الخراب والدماء، فيما القوى الكبرى تنال الهدايا وتحدد الاثمان.

لعبة قديمة تتجدد في كل مرة بعناوين اخرى.

المصدر: الجمهورية.

الآراء الواردة في المقال تعبّر  عن رأي صاحبها ولا تعبّر عن "آفاق نيوز".