موسكو وواشنطن والتوترات المقبلة.
كانون الثاني 27, 2021

مصطفى فحص.

لم تتردد النخب الروسية السياسية والإعلامية في الربط ما بين المظاهرات التي جرت في 65 مدينة ضد سلطة الكرملين، ودعا إليها المعارض ألكسي نافالني، وبين وصول الحزب الديمقراطي إلى السلطة في واشنطن، واتهمت الخارجية الروسية، السفارة الأميركية في موسكو، بالتحريض على الفوضى، وفي إدارة المظاهرات، وتم استدعاء السفير الأميركي في موسكو جون سالفان، لإبلاغه برسالة الامتعاض الروسية من تدخل السفارة في الشؤون الداخلية. عملياً لا يمكن الفصل بين الاتهامات الروسية لواشنطن، وطبيعة العلاقة المقبلة ما بين البيت الأبيض والكرملين، حيث يتوجَّس الأخير من العقيدة السياسية للمقيم الجديد في البيت الأبيض وما تحمله من رواسب الحرب الباردة، وإعادة اعتبار روسيا تهديداً أساسياً للولايات المتحدة.

بعد نهاية الحرب الباردة، حافظت إدارتا كلينتون وبوش الابن على منهجية استراتيجية موحدة في العلاقة مع موسكو، واستمرت النخب السياسية الأميركية بشقيها الجمهوري والديمقراطي في مواجهة الخطر الروسي بالمنهجية ذاتها التي واجهت بها الخطر السوفياتي، ولكن مع سياسة الانكفاء المفرط التي تبنَّاها الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، تشجعت موسكو على التحرك من أجل ملء الفراغ على الساحة الدولية، حيث وجد الكرملين الفرصة المناسبة لإعادة هيبة الدولة الكبرى، وإعادة النفوذ الروسي إلى ما كان يعرف بالمجال الحيوي السوفياتي، وتوسَّعت طموحات روسيا الأوروآسيوية مع إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، واندفعت إلى استعادة موقعها الأوروبي، مستفيدة من الانكماش في العلاقات الاستراتيجية بين ضفتي الأطلسي وتردي العلاقة ما بين إدارة ترمب والأوروبيين.

يعي الكرملين جيداً أنه سيواجه في السنوات المقبلة إدارة أميركية تختلف معاييرها، ليس فقط عن الـ12 سنة السابقة، بل حتى عن معايير كلينتون وبوش الابن، لذلك يتهيأ للتعاطي مع رئيس أميركي ينتمي في سلوكه وأدبياته لمرحلة الحرب البادرة، ولا يبدو لموسكو أن بايدن قد بدل انطباعاته عنها منذ أن زارها أول مرة في سبعينات القرن الماضي، والتقى قادة سوفياتيين كباراً، حينها كان من أبرزهم أندريه غروميكو، وحتى عندما زارها آخر مرة سنة 2011 والتقى الرئيس فلاديمير بوتين، كانت عقيدة السياسة الخارجية للحزب الديمقراطي واضحة في نقاشاته مع الجانب الروسي، وأصرَّ على تذكيرهم بأنه يمثل الدولة المنتصرة بالحرب الباردة التي يحق لها فرض هيمنتها على العالم، فقد لاحظ الروس في تلك الزيارة غياب الكيمياء بين الزعيمين حتى في نقاشاتهما، خصوصاً ما قاله لبوتين في ختام زيارته «إنني أنظر في عينيك ولا أعتقد أن روحاً لديك».

مما لا شك فيه أنَّ العلاقة الفاترة بين الرئيسين (بوتين وبادين) ستؤثر نوعاً ما على العلاقة ما بين البلدين، لكنها لن تصل إلى مستوى الصدام، لكن واشنطن ستحاول فرض شروطها على موسكو، والوقوف بوجه طموحاتها التوسعية، وستعزز حضورها على حدودها الأوروبية في بيلاروسيا وأوكرانيا، حيث يتهيأ الروس لمواجهة مع وزير خارجية بادين، أنطوني بلينكن، الذي دعا سابقاً إلى تسليح كييف في مواجهة الجماعة الانفصالية شرق أوكرانيا، المدعومة من موسكو، وإلى توسيع دور الناتو في جمهوريات أوروبا الشرقية والبلطيق، كما ترجح موسكو أن يقود بلينكن سياسة خارجية محافظة تعيد التوتر بين البلدين، خصوصاً في سوريا، حيث استخدم بلينكن أول مرة بشكل رسمي توصيف «الهولوكوست» على ما يجري في سوريا، وموقفه المتشدد من النظام السوري واتهام موسكو وطهران بتغطية ارتكاباته ضد الشعب السوري.

في عام 2018، نشر الرئيس بايدن مقالاً في مجلة «الشؤون الخارجية» بعنوان «كيفية الوقوف في وجه الكرملين... الدفاع عن الديمقراطية ضد أعدائها»، دعا فيه إلى تشديد العقوبات ضد روسيا، وإلى تعزيز القوة العسكرية لحلف شمال الأطلسي، ودعم الديمقراطية، والدفاع عن حق الدول ذات السيادة في «اختيار تحالفاتها الدفاعية»، ورفض القول بأن أي قوة لها «مجال مصالح». ففي سياق صراع المصالح من المرجح أن تعتمد إدارة بادين بالتوافق مع مؤسسات صنع القرار الأميركي، خصوصاً في مجلس الشيوخ، سياسة متشددة في التعامل مع تصرفات موسكو على الصعيدين الداخلي، فيما يتعلق بالمعارضة وملفات حقوق الإنسان، والخارجي وله علاقة بمعاقبة موسكو على وقوفها إلى جانب أنظمة ديكتاتورية ضد شعوبها، والتخطيط لحصارها جيوسياسياً بهدف عزلها.

وعليه فإن احتمالات الانفراجة في العلاقة بين البلدين تتضاءل نتيجة حذر روسي ومخاوف مشروعة من مخططات أميركية مع الأوروبيين تهدف إلى تقويض نظامها في السنوات المقبلة كضرورة استراتيجية ضمن الاستعدادات الغربية لمواجهة الصين.

المصدر: الشرق الأوسط.

الآراء الواردة في المقال تعبّر عن رأي صاحبها ولا تعبّر عن "آفاق نيوز".